الفيضانات غمرت 5 مواقع للنفايات السامة في هيوستن معرضةً حياة الملايين للخطر.. وترامب يتوجه لزيارة الولاية

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

قالت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية إن عدداً من مواقع "النفايات السامة" في هيوستن غمرتها مياه الفيضانات، وسط مخاوف على حياة الملايين.

ونقلت الوكالة الأميركية تصريحات حصرية عن وكالة حماية البيئة الأميركية، قالت فيها إنه ما لا يقل عن 5 مواقع للنفايات السامة والملوثة غمرتها المياه بالقرب من هيوستن.

وتعد منطقة "مترو" مركزاً كبيراً لصناعة البتروكيماويات في الولايات المتحدة، وبها نحو 12 موقع للنفايات السامة، وفق ما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية.

وقالت وكالة حماية البيئة إنها تنتظر انحسار مياه الفيضانات بصورة جزئية، حتى تتمكن من حصر مدى الأضرار التي وقعت لمواقع النفايات السامة تلك.

لكن حذرت من المياه غمرت مواقع للنفايات السامة منذ ستينات القرن الماضي، وعدد منها يوجد بتربته مواد "ديوكسنيات" السامة المرتبطة بالإصابة بالعيوب الخلقية والسرطان.

وفي وقت سابق من اليوم هبطت طائرة الرئاسة الأميركية وعلى متنها الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا، السبت 2 سبتمبر/أيلول، في هيوستون بولاية تكساس في ثاني زيارة لهما للمنطقة التي تضررت من الإعصار هارفي.

ويخطط الرئيس والسيدة الأولى لزيارة الناجين من السيول في هيوستون ثم في ليك تشارلز في لويزيانا.

وواصل عمال إنقاذ عمليات تفتيش دقيقة لأحياء غمرتها مياه السيول في أنحاء جنوب شرق ولاية تكساس الأمريكية بحثا عن عالقين بسبب الإعصار هارفي.

وتسببت العاصفة، وهي واحدة من أكثر العواصف كلفة في تاريخ الولايات المتحدة، في تشريد أكثر من مليون شخص فيما يخشى من أن 50 شخصاً قتلوا بسبب السيول التي أصابت هيوستون بالشلل ورفعت منسوب مياه الأنهار إلى مستويات قياسية ودمرت إمدادات مياه الشرب في بيومونت التي يقطنها 120 ألف شخص.

وتقع ولاية تكساس في قلب المناطق المتضررة من العاصفة التي تركت أكثر من 88 ألف منزل وشركة دون تيار كهربائي.