هل يختبر زعيم كوريا الشمالية صاروخه النووي السادس هذا الأسبوع؟ هذا ما كشفته صور الأقمار الاصطناعية

تم النشر: تم التحديث:
NORTH KOREA
REUTERS

التقطت الأقمار الاصطناعية صوراً تُشير إلى استعداد كوريا الشمالية لإجراء اختبار سادسٍ لإطلاق القنبلة النووية، وسط مخاوف من تزامن الحدث مع سنوية تأسيس دولة كوريا الشمالية الأسبوع المقبل.

ويقول الخبراء إن الصور العلوية لموقع بانغي ري، المخصص لإجراء الاختبارات النووية في شمال شرقي البلاد، تكشف إمكانية إصدار كيم جونغ أون أوامر بإجراء تفجيرٍ اختباري في أي وقتٍ بلا تحذيرات مسبقة تُذكر، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

واختارت كوريا الشمالية اليوم نفسه العام الماضي لإجراء اختبارها النووي الخامس، بمناسبة مرور 68 عاماً على صعود كيم إل سونغ إلى السلطة.

وتُظهر صور الأقمار الاصطناعية التي نشرها موقع المركز البحثي 38 North تحركاتٍ طفيفة بموقع بانجي ري، ما يُشير إلى أن الموقع ما زال في وضع التأهب.

وقال المركز البحثي: "طالما بقي الموقع في وضع التأهب، فلا يمكننا استبعاد إمكانية إجراء اختبار نووي سادس في أي وقتٍ بلا تحذيرات مسبقة تذكر".

لكنه أضاف أن الصور "لا توفر أدلةً مُشاهَدةً تدعم أن كوريا الشمالية على وشك إجراء اختبارٍ نووي آخر تحت الأرض بصورة فورية".

ddd

يأتي هذا بينما تزداد حدة التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة عقب إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً تجريبياً فوق اليابان.

بالأمس، انضمت الطائرات النفاثة الكورية الجنوبية واليابانية في مناورات مشتركة مع قاذفتي القنابل الأميركيتين الأسرع من الصوت B-1B، فوق شبه الجزيرة الكورية وبالقرب منها، في أعقاب إطلاق الصاروخ الاختباري.

كما وقعت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اتفاقاً جديداً يعلق بنشر صواريخ جديدة في المناطق الواقعة بمجال صواريخ بيونغ يانغ.

تأتي المناورات، التي تضمنت 4 طائرات تجسس أميركية نفاثة من طراز F-35B، إضافةً إلى طائرات نفاثة مقاتلة من اليابان وكوريا الجنوبية، في نهاية المناورات العسكرية المشتركة السنوية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، التي تركز تركيزاً رئيسياً على عمليات المحاكاة الحاسوبية.

وقال الجنرال تيرينس أوشونيسي، قائد القوات الجوية بالمحيط الهادئ، الذي ذهب إلى اليابان في زيارة طارئة: "تحركات كوريا الشمالية تهديد لحلفائنا، وشركائنا، وأرض الوطن، وسنرد على تحركاتهم التي تزعزع الاستقرار بما يلائمها".

وأضاف: "هذه المهمة المعقدة تظهر بوضوح تضامننا مع حلفائنا وتشدد على التعاون الواسع في الوقوف ضد هذا التهديد الإقليمي المشترك".

تعمل كوريا الشمالية على إطلاق صاروخٍ برأس نووي قادر على ضرب الولايات المتحدة، وهددت مؤخراً بإسقاط صواريخها على منطقة غوام التابعة للولايات المتحدة بالمحيط الهادئ.