لم تلتزم الصمت.. السعودية تردُّ رسمياً على "بي إن سبورت" وقرصنة المباريات

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قالت هيئة الإعلام المرئي والمسموع في السعودية إنه لم يثبُت لديها وجود أي أجهزة غير مصرح بها في منافذ البيع النظامية كافة، وإنها لم تُعطِ أي تصاريح ببث قنوات فضائية مخالفة للأنظمة، لكنها قالت إنها (الهيئة) ستتخذ الإجراء المناسب في حال تبين لها أي انتهاك، حسب ما أوردت صحيفة الشرق الأوسط.

وكانت مجموعة "بي إن" الإعلامية طالبت السلطات السعودية بوقف قناة "بي أوت كيو"، التي تبث مباريات رياضية بصورة غير مرخصة، ووصفتها بالقرصنة، كما طالبت بإجراء تحقيق في هذا العمل غير القانوني.

جاء ذلك في بيانٍ لمجموعة "بي إن" وعدد من المنظمات الرياضية ومؤسسات الإعلام الرياضي ومنظمات عالمية لمكافحة القرصنة، بحسب تقرير لـ"الجزيرة".

وعبَّرت المجموعة عن أملها أن تحترم السلطات السعودية قوانين المملكة الداخلية والقوانين الدولية، والتزاماتها واتفاقاتها الدولية لحماية حقوق الملكية الفكرية، وأكدت أنها تبحث جميع الخيارات القانونية لحماية حقوقها.

وقالت الهيئة السعودية في بيان رسمي أصدرته: "الهيئة لم تعطِ أيَّ تصريح ببث قنوات تخالف الأنظمة"، مشيرةً إلى أنها تحترم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وتلتزم بتنفيذ حقوق الملكية الفكرية.

ووفق الشرق الأوسط فقد أكد المتحدث الرسمي لهيئة الإعلام المرئي والمسموع إبراهيم الرميح، أن الهيئة ستتخذ الإجراء المناسب في حال تبيَّن لها أي انتهاك للأنظمة بهذا الخصوص، وستطبق العقوبات المنصوص عليها في النظام بحق المخالفين بصرامة.