بعد تكساس.. الإعصار هارفي يقترب من الإسكندرية وخطر السيول يهدد حياة آلاف الأميركيين

تم النشر: تم التحديث:
HARVEY
Marcus Yam via Getty Images

قال المركز الوطني للأعاصير في الولايات المتحدة الأميركية، إن العاصفة المدارية هارفي ضعفت لتتحول إلى منخفض جوي، ولكن خطر السيول ما زال يهدد حياة آلاف الأشخاص.

وأضاف المركز في بيانٍ، الأربعاء 30 أغسطس/آب 2017، أن هارفي بات على مسافة 15 كيلومتراً جنوب غربي الإسكندرية في ولاية لويزيانا، وأن أقصى سرعة للرياح بلغت 55 كيلومتراً في الساعة.

وذكر المركز أن السيول العنيفة ما زالت مستمرة في جنوب شرقي تكساس وأجزاء من جنوب غربي لويزيانا، قائلاً: "لكن السيول الكارثية التي تهدد الأرواح ستستمر في هيوستون وحولها، وفي بومونت/بورت آرثر شرقاً حتى جنوب غربي لويزيانا" في الأيام القادمة.


125 ملياراً لمواجهة الإعصار


بالتزامن تشهد هيوستون -أكبر مدن ولاية تكساس ورابع أكبر مدينة في أميركا- ضغطاً كبيراً، في ظل وصول عشرات الآلاف إلى مراكز الإيواء بالمدينة هرباً من المنازل والطرق التي غمرتها المياه الأربعاء، بينما وقعت بعض حوادث السرقة والسطو المسلح، مما أدى لفرض حظر تجول بعد منتصف الليل.

وظهر التوتر على مسؤولين بالمدينة ومسؤولين إقليميين، بعد أن عملوا لأسبوع أو أكثر بلا توقف في الاستعدادات للعاصفة وإجراءات التعامل مع آثارها، وطلب رئيس بلدية هيوستون سيلفستر تيرنر من الكونغرس بوضوح سرعة الموافقة على المساعدات لضحايا العاصفة المدارية هارفي.

ووصلت العاصفة إلى اليابسة يوم الجمعة، قرب كوربس كريستي، وهي الأعنف التي تضرب تكساس منذ أكثر من 50 عاماً. وأودت هارفي بحياة 25 شخصاً على الأقل، واضطرت 30 ألفاً للفرار إلى مراكز إيواء طارئة. وتقدر التلفيات بعشرات المليارات من الدولارات.

وصوت مجلس مدينة هيوستون، يوم الأربعاء، لصالح تخصيص 20 مليون دولار لجهود التعافي، لكن مسؤولين قالوا إن هذه خطوة أولى، وستكون هناك حاجة لمبالغ أكبر بكثير.

وقال حاكم تكساس جريج أبوت، إن الولاية قد تحتاج مساعدات اتحادية تتجاوز 125 مليار دولار، مشيراً إلى أنه يجب أن تحصل المنطقة على أموال أكثر من التي أقرها الكونغرس لضحايا الإعصار كاترينا عام 2005.

وقال كيم أوج، مدعي عام مقاطعة هاريس، إنه تم إلقاء القبض على 40 شخصاً على الأقل لممارستهم النهب.

وتمثل زيادة أعداد النازحين ضغطاً على الموارد، في رابع أكبر مدينة أميركية. وقال المسؤولون في تكساس إن ما يقرب من 49 ألف منزل عانت من السيول والتلفيات، وإن أكثر من ألف منزل دمرت حتى صباح الأربعاء.

وبينما تعاملت الشرطة مع حوادث سرقة وسطو مسلح متفرقة أمر رئيس البلدية بفرض حظر تجول من منتصف الليل وحتى الخامسة صباحاً. وقالت الشرطة إنه لم تجر اعتقالات بسبب انتهاك الحظر ليل الثلاثاء.


أفرغوا المطارات من المياه


في السياق ذاته أعيد فتح المطارين الكبيرين بمدينة هيوستن، أمس الأربعاء، رغم أن قدرتهما لا تزال محدودة، وذلك بعد أن بدأ منسوب المياه بالانخفاض، فيما يتحرك الإعصار هارفي شرقاً.

وأعيد فتح مطاري جورج بوش وويليام بي. هوبي الدوليين بعد تفريغ مدارجهما من المياه. وكان قد تم إلغاء أو تأجيل آلاف الرحلات منذ وصول "هارفي" إلى ولاية تكساس.