مقتل سيدة سورية وابنتها بـ70 طعنة في مرسين التركية.. والأسباب غامضة

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN
social media

شهدت مدينة مرسين التركية، الثلاثاء 29 أغسطس/آب 2017، جريمة مروعة بحق عائلة سورية، بعد العثور على امرأة وابنتها مقتولتين داخل منزلهما.

وذكرت صحيفة Hurriyet التركية أن الجريمة التي حدثت في حي تشافوشلو بمقاطعة توروسلار في مرسين، تم الإبلاغ عنها من قِبل الزوج صبري (46 عاماً) فور عودته للمنزل فترة الظهيرة، حيث وجد كلاً من زوجته (44 عاماً) وابنته (19 عاماً) مقتولتين في غرفة الجلوس وقد اختلطت أشلاؤهما.





وأكد الطب الشرعي، الذي قدم إلى مكان الجريمة، أن الزوجة والابنة تعرَّضتا لأكثر من 70 طعنة أودت بحياتهما.

بينما أشار موقع Haber Turk إلى أن الابن كان قد خرج برفقة أصدقائه إلى البحر، في حين أن والد الزوجة الضحية كان موجوداً داخل المنزل، لكن الجاني لم يقْدم على إيذائه، ولم يتسنَّ له اكتشاف الجاني؛ نظراً إلى كونه كفيفاً، واكتفى بالسؤال: ما الذي يحدث؟ قبل أن يفقد وعيه.

وبعد فحص المدعي العام مكان الحادث، نُقلت الجثتان إلى معهد أضنة للطب الشرعي؛ من أجل التشريح.

وقد بدأت الشرطة تحقيقاتها في تحديد هوية الجاني، وأوقفت الأب والابن وآخرين على ذمة التحقيق.

وكانت جريمة مشابهة لهذه وقعت بمدينة سكاريا في يوليو/تموز، حين قُتلت سيدة سورية حامل، ووُجدت جثتها في إحدى الغابات.

وتزايدت الجرائم المتعلقة بالسوريين في تركيا مؤخرا، ما استدعى تدخلا رسميا من الحكومة التركية والتي أكدت أن أياد خفية تستهدف الفتنة بين الأتراك والسوريين.

وتستضيف تركيا نحو 3 ملايين سوري يتركز معظمهم في اسطنبول وأنطاكيا وعينتاب والعاصمة أنقرة وبورصة وغيرها.