مظليٌّ يثير الذعر في الإنترنت بمقطع فيديو لطائرة توشك على الاصطدام به.. ومشكِّكون يكشفون حيلته

تم النشر: تم التحديث:

ذعرٌ أثاره مقطع فيديو لمظليٍّ نجح بالكاد في تجنُّب الاصطدام بطائرةٍ خاصة، ولكن المقطع أثار الجدل بالشبكات الاجتماعية مؤخراً، لكن ليس للأسباب التي قد تتوقعها.

نُشر الفيديو الذي التُقِطَ بكاميرا مُثبَّتة على الرأس بموقع يوتيوب، ثم جرى تداوله على موقع ريديت، حسب تقرير لصحيفة الديلي ميل البريطانية.

مشكِّكون

لكن رفض مشكِّكون، في منتدى الفيديوهات على الموقع، تصديق ما يعرضه الفيديو، مشيرين إلى أدلة واضحة على أنَّ الأمر بأسره محض كذبة.

ويُظهِر المقطع القصير، الذي نشره شخصٌ يُدعى جيكوب مينارد، المظلي وهو ينظر إلى يمينه في أثناء هبوطه بالمظلة.

وفجأة، تعبر طائرة خاصة صغيرة فوق رأسه، فينظر المصور إلى يساره ليراقبها وهي تختفي بعيداً.

واقتنع بعض المستخدمين بما رأوا، منهم حساب يسمى Scubamine، الذي قال: "أصدق ما أرى تماماً، فقد مررت بحادثة مشابهة (في طائرة أصغر وأبطأ بكثير)".

ولكن آخرين شكَّكوا في مصداقية الفيديو، مشيرين إلى أنَّ صاحبه يحمل الاسم نفسه لأحد العاملين باستوديو للمؤثرات البصرية.

خلل

ويلفت تقرير "الديلي ميل" إلى أنه بالنظر بإمعان، سيتضح أن هناك خللاً واضحاً في الفيديو.

فبينما يتحرك المظلي ليرى الطائرة وهي تحلِّق بعيداً، بإمكانك رؤية الطائرة تعبر خلال الحبال التي تربط المظلة بالمظلي.

وفي هذه اللحظة بالذات، يظهر الخلل.

تظهر الأشرطة وهي تنفصل بعضها عن بعض كما لو أنها (إما الحبال وإما الطائرة) جرى نسخها وإلصاقها بالفيديو.

يظل مصدر هذا الفيديو غامضاً حتى هذه اللحظة، فقد حُذِفَ بعد انتشار اسم مينارد على "ريديت".

وتختتم "الديلي ميل" تقريرها بنصيحة، مفادها: "في كلتا الحالتين، لا تشاهد هذا الفيديو لو كنت تُقْدِم على مغامرةِ قفزٍ بالمظلات".