الخيانة العظمى تلاحقها.. 1000 شكوى جنائية ضد ميركل بسبب اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
| Fabrizio Bensch / Reuters

ذكر الإعلام المحلي الألماني، الأربعاء 30 أغسطس/آب 2017، أن أكثر من ألف شكوى جنائية قدمت ضد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تتهمها بالخيانة العظمى، منذ ذروة أزمة اللاجئين في 2015.

وجاءت معظم الشكاوى من أنصار حزب "البديل لألمانيا"، اليميني الشعبوي، الذي يتوقع أن يفوز بمقاعد في البرلمان الفدرالي لأول مرة في الانتخابات العامة التي ستجري الشهر المقبل، بحسب ما ذكرت صحيفة "مانهايمر مورغان" اليومية.

وصرَّحت فروك كوهلر، المتحدثة باسم مكتب النائب الفدرالي للصحيفة، أنه "تقرر أن الشكاوى ضد ميركل لا أساس لها".

والنيابة الفدرالية في مدينة كارلسروهه جنوب غربي البلاد مسؤولة عن التحقيق في المخالفات الأمنية في الولاية، ومطلوب منها قانونياً مراجعة جميع الشكاوى الجنائية مثل هذه.

وأدى قرار ميركل السماح لأكثر من مليون طالب لجوء دخول البلاد في 2015 و2016 إلى تدهور شعبية حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه، إلا أنه استعاد هذا الدعم مع تناقص أعداد اللاجئين.

وتحظى ميركل حالياً بنسبة شعبية عالية في مواجهة منافسها مارتن شولتز، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في الانتخابات التي تسعى فيها إلى الفوز بفترة رابعة.

إلا أن أنصار حزب "البديل لألمانيا" خرجوا بأعداد كبيرة للاحتجاج في العديد من تجمعاتها الانتخابية، خاصة في شرقي البلاد.

وفي مدينة بيرتفيلد وولفن، واجهت ميركل الثلاثاء، صيحات الاستياء من الحشود في تجمع انتخابي.

وفي انتخابات المقاطعات التي جرت العام الماضي، حصل حزب البديل لألمانيا على نسبة تقترب من 32% في مدينة بيرتفيلد وولفن، التي كانت قلب صناعة الكيميائيات الألمانية في السابق.

وفي تجمع انتخابي لاحق في مدينة براندنبرغ ان دير هافل الشرقية، قوبلت المستشارة بصيحات الاستياء، وحمل بعض المتظاهرين لافتاتٍ كُتب عليها "ميركل يجب أن تذهب". ويضم حزب البديل لألمانيا جماعات متطرفة معادية للإسلام وللهجرة، كما يضم عدداً من الأصوات المعتدلة.