إماراتي مقرب من حاكم أبوظبي: سقط "الإسلام هو الحل" والأمل في الدولة المدنية.. ومغرِّدون: فليتنحَّى بن زايد لإجراء انتخابات

تم النشر: تم التحديث:
ABDALKHALQ
social

أثار الأكاديمي الإماراتي المقرب من حاكم أبو ظبي، عبد الخالق عبد الله، حالة غضب رواد شبكات التواصل الاجتماعي، بعد نشره تغريدةً انتقد فيها شعار "الإسلام هو الحل" الذي تتبناه بعض الحركات الإسلامية، مؤكداً سقوط هذا الشعار مع سقوط تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال عبد الخالق، الأكاديمي الإماراتي على حسابه على تويتر: "سقوط داعش يُسقط شعار الإسلام هو الحل، وشعار الدولة الدينية أو السلفية الجهادية هي الحل. يا سادة يا كرام الدولة الوطنية المدنية الحديثة هي الحل".

واتَّسع استخدام شعار"الإسلام هو الحل" من قبل حركة الإخوان المسلمين في العقود الثلاثة الماضية في العديد من الدول العربية التي تحظى فيها الجماعة بوجود ملحوظ، وكان أول ظهور لهذا الشعار لأول مرة في انتخابات مجلس الشعب المصرية في العام 1987، عندما تحالفت جماعة الإخوان المسلمين مع حزبي "العمل" و"الأحرار" في قائمة واحدة، وأسفرت عن فوز هذا التحالف بـ 56 مقعداً، كان نصيب الجماعة منها 37 مقعداً لأول مرة في تاريخها.

تغريدة الأكاديمي الإماراتي قوبلت بعشرات التعقيبات الغاضبة، التي انتقدت الربط بين تنظيم داعش المتشدد وبين الاسلام، معتبرين الربط إساءة متعمَّدة للدين الإسلامي في حد ذاته، فيما ذهب بعض متابعي عبدالله إلى التأكيد على أن الدولة المدنية التي يراها نموذج الوقت تقوم على الديمقراطية وتداول السلطة عبر الانتخابات، داعين إلى تنحي محمد بن زايد عن حكم إمارة أبوظبي لإجراء انتخابات حرة ونزيهة، عملاً بتوصية عبد الله.