بورود بيضاء في الحديقة الغارقة.. "مراسم محدودة" لإحياء ذكرى الأميرة ديانا

تم النشر: تم التحديث:
DIANA
huff

قبل يوم واحد من الذكرى العشرين لرحيلها، يقوم الأميران وليام وهاري بتأبين والدتهما الراحلة الأميرة ديانا، الأربعاء 30 أغسطس/آب 2017، في "مراسم محدودة".

من بين تلك المراسم جولة في الحديقة المفضلة للأميرة الراحلة، التي سيتم تغيير اسمها مؤقتاً احتفاء بذكراها، كما يجتمع الأميران مع ممثلي جمعيات خيرية دعمتها ديانا في قصر كنسنجتون، حيث مقر إقامتهما الحالي، الذي كانت تسكنه والدتهما إلى أن قتلت في حادث سيارة، يوم 31 أغسطس/آب 1997.

diana

وبعد مرور 20 عاماً، عادت ديانا لتحتل الصدارة في الصحف ووسائل الإعلام.

ونشرت أسرار جديدة عن حياتها، وانتشرت مجموعة كبيرة من الأفلام الوثائقية التلفزيونية بحلول الذكرى.

وأسهم وليام وهاري في بعض الأفلام الوثائقية تكريماً لذكراها، لكنهما من ناحية أخرى يحييان المناسبة بطريقة أكثر تحفظاً مقارنة بالسنوات السابقة. وسيُسلط الأميران، يوم الخميس، الضوءَ على حياة والدتهما في لقاءات خاصة.


ورود بيضاء في الحديقة الغارقة


ويقوم الأميران اليوم بجولة في واحدة من حدائق قصر كنسنجتون العامة، التي جرى تغييرها مؤقتاً احتفاء بديانا. وزرعت في المساحة زهور إنكليزية بيضاء وأطلق عليها اسم الحديقة البيضاء تكريماً لذكرى الأميرة الراحلة.

diana

وسيتحدث كبير البستانيين في القصر، وكذلك بستاني عرف ديانا من خلال زياراتها المتكررة للمكان، الذي يعرف باسم سانكن جاردن (الحديقة الغارقة)، عن بعض النباتات المفضلة للأميرة.

ووضع بريطانيون زهوراً ورسائل وصوراً أمام القصر، يوم الثلاثاء، وعبَّروا عن احترامهم للأميرة الراحلة، وإن كانت بأعداد أقل كثيراً من التي شاركت في تأبينها بعد وفاتها مباشرة.

وبعد أن يقوم الأميران بجولة في الحديقة سيجتمعان مع ممثلين للأنشطة التي دعمتها ديانا، ومن بينها مستشفى جريت أورموند ستريت والصندوق الوطني للمساعدات وليبروسي ميشن.

william and harry