"الحجُّ لله لا لآل سعود".. هاجمهم فمنعوه ثم حاولوا استرضاءَه بدعوته للحج.. كيف ردَّ الشاعر الجزائري على الرياض

تم النشر: تم التحديث:
ALGERIA
poet

أكد الشاعر الجزائري محمد جربوعة، رفضه الذهاب إلى السفارة السعودية لتسهيل ذهابه إلى الحج، وذلك بعد منعه من قبل السلطات السعودية بسبب مواقفه السياسية.

وقال في تصريحات صحفية له تناقلتها الصحف الجزائرية، "رفضت الذهاب لأنّ الحج كالصلاة والصوم، عبادة للعظيم الجبار، وهو ما يجب ألّا تكون محلّ منع، ولا بالمقابل محلّ رشوة ووساطة".

وأضاف: "حقي الشرعي هو فقط رفع المنع، وآنذاك سأعيد التسجيل في الحج بالطريقة الشعبية، كعموم الناس في البلديات، أما استرضائي بحج الامتياز والاستثناء والسجاد الأحمر، فأنا أرفضه؛ لأنّ رسالتي الشعرية تتطلب مني أن أبقى بعيداً عن جوائز الحكام".

يذكر أن الشاعر محمد جربوعة عرف بقصائده التي يهجو بها حكام السعودية.

وفي وقت سابق، نقل موقع "كل شيء عن الجزائر"، تصريحات على لسان جربوعة، قال فيها إن السلطات السعودية تواصل منعه من أداء مناسك الحج.

وذكر أن السبب في ذلك يعود لكتاب ألّفه بعنوان "الحج لله لا لآل سعود"، علما بأنه هجا الملك سلمان في قصيدة بعد الأزمة مع قطر.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع قضية الشاعر جربوعة، مستنكرين منع السعودية ذهابه للحج.

وانتقدت الكتلة البرلمانية لحركة "مجتمع السلم" الجزائرية صمت حكومة الجزائر عن منع أحد مواطنيها من أداء مناسك الحج.

فيما أبدى حمدادوش ناصر، رئيس الكتلة، استغرابه من صمت السلطات ومنظمات حقوق الإنسان تجاه هذه الممارسات، ضدّ مثقفين وسياسيين لا يمكنهم -بأيّ حالٍ من الأحوال أنْ يعرّضوا الأمن القومي السعودي للتهديد بأدائهم لمناسك الحجّ والعمرة.