ترامب يمنح المكسيك ميزة "السداد الآجل" لدفع ثمن الجدار

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
| Kevin Lamarque / Reuters

شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الإثنين 28 أغسطس/آب 2017 على أن المكسيك ستدفع ثمن الجدار الذي يحاول هو بناءه على الحدود الجنوبية لبلاده مع مكسيكو، لوقف تهريب المخدرات.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب في مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع نظيره الفنلندي ساولي نينيستو، عقب لقاء جمع بينهما في واشنطن التي يجري لها الأخير زيارة رسمية حالياً.

قال ترامب "المكسيك ستدفع من أجل (بناء) الجدار حتى ولو كان عبر السداد الآجل" وهي الفكرة التي لم يسبق طرحها من قبل، وتستخدم عادة للتسهيل في عمليات تسديد التكاليف المالية.

وتابع في ذات السياق "نحن بحاجة للجدار بشدة، فالمكسيك لديها معدل جريمة هائل، وهي واحدة من أعلى اثنين أو ثلاثة في العالم (في معدلات الجريمة)".

وتعهد الرئيس الأميركي ببناء الجدار ووقف "تهريب المخدرات" من المكسيك إلى داخل الولايات المتحدة التي قال إنها "تتدفق بمستويات لم يرها أحد من قبل".

وبعد أقل من أسبوع على توليه منصبه رسمياً، في يناير/كانون الثاني الماضي، أصدر ترامب قراراً تنفيذياً ببناء جدار على طول حدود بلاده مع المكسيك، وتوعد بجعل الأخيرة تدفع تكاليف إنشائه، ما أثار خلافاً حاداً بين الجانبين.

وعلى صعيد اتفاقية التجارة الحرة في أميركا الشمالية (نافتا)، تعهد ترامب بالتفاوض عليها مع جارته الشمالية، كندا، والجنوبية المكسيك، معتبراً أنها "لم تكن عادلة" لبلاده مثلما كانت لجارتيه.

و"نافتا" اتفاقية دخلت حيز التنفيذ في 1 يناير/كانون الثاني 1994 وتعمل على تنظيم حركة تنقل البضائع بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا دون تعرفة ضريبية، أو بتعرفة مخفضة جداً.

وفي سياق آخر أعرب الرئيس الأميركي في المؤتمر الصحفي نفسه عن رغبته "في أن تكون لنا علاقات طيبة مع روسيا، أقول هذا بصوت عال وواضح، ولطالما قلت هذا مراراً من قبل".