"سأتخلَّص منها كالفضلات".. سياسي مرشح لمنصب مستشار ألمانيا يتلقى سيلاً من الانتقادات بسبب وزيرة مسلمة

تم النشر: تم التحديث:
IDAN OZ AGOZ
SOCIAL

تعرض ألكسند غاولاند، مرشح حزب البديل من أجل ألمانيا (اليمين المتطرف)، لمنصب المستشار في البلاد، لسيل من الانتقادات الغاضبة على خلفية إساءته لوزيرة الدولة المعنية بالاندماج، "أيدان أوز أغوز"، المسلمة والمنحدرة من أصول تركية.

وألمح غاولاند، في اجتماع لحزبه، إلى أنهم سيتخلصون من أوز أوغوز، مثل الفضلات، في معرض انتقاده تصريحات سابقة لها قالت فيها "لا يمكن تعريف ثقافة ألمانية خاصة بعيداً عن اللغة".

واستخدم غاولاند، نائب رئيس الحزب، خلال حديثه عن الوزيرة، مصطلح "إنتسورغن"، التي تعني بالألمانية التخلص من الفضلات، بشكل عام، وسط تصفيق مناصريه، حسبما أوردت صحيفة بيلد الألمانية.

ودعت بيريجيت سيبل، عضو الحزب الديمقراطي الاجتماعي، النائب في البرلمان الأوروبي، كافة الناخبين إلى توجيه "بطاقة حمراء" لحزب البديل من أجل ألمانيا، ووصفت تصريحات غاولاند بالعنصرية واللاإنسانية.

وفي تغريدة على "تويتر"، قال رالف ستيغنر، نائب رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، إن "الزعيم الخفي لحزب البديل (من أجل ألمانيا) غاولاند، يهاجم وزيرتنا للاندماج بكراهية مروعة".

ونشر تغريدته بوسم "لا لليمين المتطرف مرة أخرى إطلاقاً".

من جهتها، قالت المتحدثة السابقة باسم الخارجية الألمانية، سوسن شبلي (من أصول فلسطينية)، على "تويتر"، إنه ينبغي على كل من يصوت لحزب البديل، رؤية أنه يدلي بصوته للعنصرية.

ودعت كافة الأطياف الديمقراطية إلى اتخاذ موقف موحد تجاه حزب البديل.

وسبق وأن قال غاولاند، إنه "لا مكان في ألمانيا للإسلام".

وتتوقع استطلاعات الرأي أن يحل "البديل من أجل ألمانيا"، ثالثاً في الانتخابات البرلمانية المرتقبة في 24 سبتمبر/أيلول المقبل، بعد "التحالف الديمقراطي المسيحي" (يمين وسط) بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل، وحزب "الاشتراكيين الديمقراطيين" بقيادة مارتن شولتز.