سجنوهم لأنهم لم يمنعوا ولدهم من القتل.. إسرائيل تعاقب 5 من أقارب الفلسطيني عمر العبد بينهم والده ووالدته

تم النشر: تم التحديث:
OMAR EL ABD
social

فيما لا يزال ولدهم يخضع للمحاكمة، قضت محكمة إسرائيلية اليوم الإثنين 28 أغسطس/آب 2017 بسجن والدي عمر العبد الذي قتل 3 مستوطنين رداً على إغلاق سلطات الاحتلال للمسجد الأقصى يوليو/تموز الماضي، والاشتباكات التي اندلعت على إثر ذلك وأسفرت عن مقتل سبعة فلسطينيين وثلاثة إسرائيليين.

وفضلاً عن والديه قضت محكمة عسكرية إسرائيلية بسجن شقيقي عمر وعمه.

وبررت المحكمة حكمها بأنهم لم يمنعوا عمر (19 عاماً) الذي تسلل مساء الجمعة 21 يوليو/تموز إلى مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، وقتل 3 من سكانها، بعد سويعات من مقتل 3 فلسطينيين برصاص الشرطة الإسرائيلية خلال احتجاجات على إغلاق المسجد الأقصى.

وقالت المحكمة: "كانوا يعرفون بنيته ارتكاب هجوم إرهابي ولم يقوموا بفعل شيء لتحذير قوات الأمن ومنعه".

وحكم على شقيقي وعم الشاب عمر العبد بالسجن لثمانية أشهر، بينما حكم على والده بالسجن لشهرين ووالدته بالسجن لشهر واحد. وأدينت والدة العبد أيضاً بـ"التحريض على العنف" بسبب دفاعها عن ما قام به في وسائل الإعلام الفلسطينية.

كما قام جيش الاحتلال الإسرائيلي في 16 من آب/أغسطس بهدم منزل العائلة في قرية كوبر الفلسطينية قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

واعتقل عمر بعدما أصيب برصاص أحد المستوطنين، وظهر لأول مرة في المحاكمة يوم 17 أغسطس/آب.