مصر.. هروب 9 متهمين بقضية كتائب حلوان أثناء عودتهم من المحكمة.. هكذا استطاعوا الفرار من سيارة الترحيلات!

تم النشر: تم التحديث:
R
ر

تمكّن 9 متهمين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ"كتائب حلوان"من الهرب أثناء عودتهم من مقر محاكمتهم بأكاديمية الشرطة، الأحد 27 أغسطس/آب، إلى محبسهم بسجن طرة، ونجحت القوة المرافقة في السيطرة على 4 منهم، بعدما أصابت أحدهم بطلق ناري، فيما لا يزال الآخرون هاربين، وفق ما ذكرت صحيفة اليوم السابع المصرية.

وأكد مصدر أمني أن الهاربين تمكنوا من كسر قفل باب سيارة الترحيلات التي يستقلونها وهربوا منها عند نزلة الدائري باتجاه طريق الأوتوستراد.

وأكد مصدر أمني مسؤول وجود عمليات تمشيط موسعة تجريها الأجهزة الأمنية حالياً في منطقة المعادي للقبض على الهاربين، وسط انتشار قوات الأمن على مداخل ومخارج المنطقة ونصب أكمنة بالطرق المؤدية للمعادي.

وكشفت تحقيقات نيابة البساتين أن السجناء أحدثوا حالة من الفوضى داخل سيارة الترحيلات وعندها أوقف الضابط المشرف على المأمورية السيارة ونزل مع سائقها، وأثناء معاينة السجناء للوقوف على أسباب الفوضى تمكن أحدهم من دفع الضابط الذي كان ممسكاً بسلاحه الميري في يديه مستعدا لإطلاق الرصاص في الهواء للسيطرة على الموقف، لتستقر إحدى الطلقات في كتفه.

وأفادت التحريات بأن 7 من السجناء تمكنوا من الهرب لمدة دقيقتين، ونجحت القوات أثناء مطاردتهم من القبض على 5 منهم وأصيب أحدهم بطلق ناري في القدم ونقل إلى مستشفى قصر العيني لإسعافه، بينما نقل الضابط المصاب إلى مستشفى الشرطة لتلقي العلاج.

وأوضحت التحقيقات أن جميع السجناء في سيارة الترحيلات من العناصر الجنائية وليسوا من العناصر السياسية أو التكفيرية كما أنهم أحدثوا الفوضى بقصد الهرب.

وأكدت التحقيقات أن الواقعة بسبب الفوضى، وليست بسبب أي هجوم تقف خلفه عناصر خارجية، وقررت النيابة التحفظ على أسلحة القوة، مع الاستعلام عن حالة الضابط المصاب واستدعاء القوة المرافقة لسماع أقوالهم.

وكانت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة قد أجلت، الأحد، محاكمة 215 متهماً، بينهم 140 محبوساً من أنصار جماعة الإخوان، اتهمتهم بتشكيل بتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد وضباط الشرطة والمعروفة إعلامياً بـ"كتائب حلوان" لاستكمال سماع الشهود، ولحضور الباحث الاجتماعي لوضع تقريره بخصوص المتهمين الأحداث الخمسة.