تصرف قاسٍ لابنة أوباما مع سيدة أرادت التقاط صورة لها.. هذا ما حدث في أول أسبوع لماليا بهارفرد (فيديو)

تم النشر: تم التحديث:
MALIA OBAMA
Josiah Kamau via Getty Images

لم يمضِ أسبوع منذ أن انتقلت ماليا أوباما إلى مسكنها الجامعي، وأصبحت رسمياً الطالبة المُستجدّة الأكثر شهرة في جامعة هارفارد، ولكن يبدو أن اهتمام العامة بدأ يضايق ابنة الرئيس الأميركي السابق، البالغة من العمر 19 عاماً.

وبحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن موقع TMZ، اليوم الأحد، 27 أغسطس/آب 2017، تصرّفت الابنة الكبرى لباراك وميشيل أوباما بغضب مع امرأة كانت تنتظر خارج متجر الحرم الجامعي، لتلتقط صورة للساكنة السابقة للبيت الأبيض.

ونقلت الصحيفة أن شهود عيان ذكروا أن السيدة اقتربت من ماليا في متجر للسلطة بساحة هارفارد في كامبريدج، طالبة منها صورة لحفيدها، مشيرةً أن الواقعة حصلت يوم السبت الفائت.

وبعدما رفضت ماليا بأدب، ورد أن السيدة خرجت وانتظرتها كي تستكمل شراءها وتخرج من المتجر.

وبمجرَّد أن خرجت ماليا من المتجر، التقطت السيدة الصورة، مما دفع الطالبة الجامعية المستجدّة لقول "هل ستلتقطين الصورة لوجهي مثل حيوان في قفص؟".

وعلى الرغم من احتجاج ماليا، انتهى الأمر بالجدّة بالتقاط الصورة التي أرادتها، بحسب ما ذكر موقع TMZ.

وانتقلت ماليا إلى مسكنها بحرم جامعة هارفارد، ظهيرة يوم الإثنين، بعد يوم واحد من بدء وصول أقرانها مع آبائهم.

وقد انضم إلى العائلة أعضاء من الخدمات السرية أثناء إسراعهم إلى المسكن الجديد لماليا بسيارتي دفع رباعي، وتمكنوا من تجنّب الفضوليين، على الرغم من وجود آلاف الأشخاص حول الحرم الجامعي وفي كامبريدج.

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التوقيت، إذ اختارت عائلة أوباما أن يتم كل شيء وتستقر ماليا في مكانها الجديد خلال كسوف الشمس، ثم حان وقت وداع الطالبة البالغة من العمر 19 عاماً، الذي لم يبدُ سهلاً على الأبوين.

ويشار إلى أن كلاً من باراك وميشيل أوباما، اللذين ذهبا إلى مدرسة الحقوق بجامعة هارفارد، قد ارتديا نظاراتهما الشمسية قبل أن يخرجا من مسكن ماليا، ناظرين إلى الأسفل مهرولين إلى سيارتهما، تاركين ابنتيهما تبدأ حياتها الجديدة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتصدر فيها ماليا أوباما العناوين الرئيسية بسبب تصرفاتها، ففي العام الماضي، ظهر فيديو لماليا وهي ترقص رقصاً إيحائياً مع أصدقائها، خلال أحد العروض الموسيقية في المهرجان.

وأيضاً، تعرَّضت ماليا، التي كانت قد أنهت دراستها الثانوية للانتقاد بسبب تفويتها خطاب هيلاري كلينتون التاريخي في المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، كي تحضر الفعالية التي أقيمت في مسقط رأسها حينئذ.

وهناك مقطع فيديو آخر يُزعم أنَّه يُظهِر ابنة أوباما الكبرى تدخن سيجارة مثيرة للشك في المهرجان. ويُظهِر مقطع الفيديو قصير المدة، الذي نشره موقع Radar الإلكتروني الأميركي، ماليا المُراهِقة وهي تختلط مع الحشود، بينما تدخن السجائر، التي أصرَّ شاهد عيان أنَّها سيجارة ماريغوانا، وذلك حسبما ذكر الموقع الإلكتروني المعني بصحافة التابلويد.