إذا كنت دائم السباب أو تسير عارياً وأنت في بيتك أو تغني وأنت في الحمام؟. إذا فلا تقلق فأنت عبقري!

تم النشر: تم التحديث:
INTELLIGENCE
Man followed by ideas | bowie15 via Getty Images

عادة ما ينظر إلى الشخص الذي يقوم بمثل هذه التصرفات على أنه إما أصابه شيء في عقله أو أن سلوكه غير سوي، ولكن ما كشفته الدراسات غير ذلك.

فبحسب دراسة نشرت مؤخراً فإنَّ الأشخاص الأذكياء أكثر احتمالاً للسَبِّ والسير عُراة في المنزل.

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية فإنه وبسؤال 1000 شخص عن 400 سلوكٍ قياسي، وجد الباحثون في جامعة روتشستر الأميركية أيضاً أنَّ الأشخاص المنفتحين يميلون لإلقاء النكات البذيئة، في حين أنَّ أولئك الذين يتمتَّعون بشخصياتٍ ودودة يكونون أكثر احتمالاً للغناء في أثناء الاستحمام.

وفي أثناء الدراسة، سُئِلَ المشاركون عمَّا إذا كانوا قد قاموا بكل سلوكٍ من السلوكيات الـ400، وكم مرة فعلوا ذلك. ثُمَّ قُورِنت النتائج مع شخصياتهم، بهدف التعرُّف على السلوكيات التي تُميِّز كل نمطٍ من أنماط الشخصية الرئيسية.

وكشفت النتائج، التي نُشِرت في مجلة "Personality and Individual Differences"، أنَّ كل شخصية تتمتع بسلوكياتها الفريدة.

إذ كان الأشخاص الذين يتمتَّعون بذكاءٍ أو بشيء من العبقرية أعلى أكثر احتمالاً للسب، وتناول إفطارٍ حار، والسير عراة في مختلف أنحاء المنزل، في حين كان المنفتحون أكثر احتمالاً لقيادة السيارات بسرعة تزيد عن 75 ميلاً في الساعة (120.7 كم/ساعة)، والمقامرة، والذهاب إلى الحانات.

هذا في حين تمتَّع الأشخاص الودودون بسلوكياتٍ تفيد الآخرين، وركَّز أصحاب الضمائر الحية على تجنُّب السلوكيات غير المسؤولة.