القبض على صاحب واقعة الاعتداء على لواءٍ سابقٍ بالجيش المصري وأسرته بـ30 بودي غارد

تم النشر: تم التحديث:
EEE
social media

ألقت الأجهزة الأمنية المصرية السبت 26 أغسطس/آب القبض على رجل الأعمال إبراهيم سليمان صاحب واقعة الاعتداء على لواء جيش سابق بالجيش المصري وأسرته انتقاماً منه لتوبيخه زوجته بـ30 بودي غارد قبل أيام.

وكان رجل الأعمال صاحب الـ 52 عاماً يختبئ في أحد الأماكن بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة عقب الواقعة.
وشغلت القضية الرأي العام المصري اليومين الماضيين، بعد واقعة الاعتداء على ضباط الجيش وأسرته من قبل رجل الأعمال الذي اقتحم فيلا اللواء المتقاعد واعتدى على أسرته بحسب صحف مصرية.

وتعود الواقعة إلى الإثنين الماضي، عندما سب ضابط الجيش السابق سيدة كانت تقود سيارتها بسرعة كبيرة أمام منزله أثناء قيامه بمداعبة أحفاده، الأمر الذي دفع السيدة للرد عليه وتهديدها بتأديبه فاستدعت زوجها وعدداً من العاملين معه، وقاموا بضرب اللواء المتقاعد.

وقال مصدر أمني مصري لموقع "مصراوي" إن المتهم الرئيسي في الواقعة، شخصٌ يدعى "إبراهيم سليمان" وهو رجل أعمال ويمتلك مدرسة خاصة وفيلتين بحي النرجس مجاورتين لفيلا أسرة اللواء المتقاعد.

وبحسب تصريحات لواء الجيش المتقاعد أمام النيابة العامة فإن الحادث بدأ عندما كان يقف مع أحفاده أمام الفيلا الخاصة به بالتجمع الخامس، وجاءت سيارة جيب شيروكي سوداء مسرعة، وكادت أن تصدم أحفاده، ما دعاه إلى أن يقول للسائق "مش تفتح يا.."، فتوقفت السيارة على بعد 50 متراً، وبعدها عادت مرة أخرى، وكانت تقودها سيدة وقالت له "إنت بتشتمني أنا، والله لحزنك على عيالك يا.. أنا هوريك مين اللي.. وهخليك تركع قدامي"، وتركته وذهبت بنفس سرعتها الجنونية.

وتبين من التحقيقات أن رجل الأعمال استعان بالبودي غارد واقتحم فيلا لواء الجيش، وتناوبوا على ضرب أسرته وتحطيم محتويات فيلته بعد مشادة بين اللواء وزوجته التي كانت تقود سيارتها بطريقة مسرعة.