سياح يشتكون من أجور علاج باهظة في فندق بالغردقة.. 560 يورو لمرض الإسهال.. ورد الطبيب المصري كان صادماً

تم النشر: تم التحديث:
HURGHADA
ovbelov via Getty Images

بعد أن قرَّرت عائلة ألمانية قضاء أول عطلة صيفية لها منذ أعوام، وحجزت لأجل ذلك 14 يوماً في أحد فنادق الـ"5 نجوم" في الغردقة بمصر، اتخذت إجازتهم منحى سيئاً، بعد أن مرض الأب، وتُفاجأ الأسرة بمطالبتها بمبلغ مالي كبير مقارنة بما هو عليه الوضع ببلادها.

وما أن وصل "كلاوس. ش" وزوجته أنيا وطفلتاهما ألينا وميا إلى الفندق الذي يُعتبر من فئة "فضل فندق عائلي" لدى الشركة السياحية قادمين من كليفالير بولاية شمال الراين فستفاليا، حتى أصيب كلاوس فيما يبدو بتسمم سلمونيلا، وبات طريح الفراش مدة 10 أيام.

وبينت الزوجة لصحيفة "بيلد"، أنها عندما تواصلت مع المرشدة السياحية الألمانية طالبة نقله للمشفى، قيل لها إن نقله ليس ضرورياً، إذ إن هناك طبيباً جيداً جداً في الفندق، موضحة أن الطبيب فحص زوجها وأعطاه أدوية بينها جرعتان 500 ميليغرام من "محلول رنجر لاكتات" ومسكنات ألم، فتحسن بالفعل، لكن فاتورة العلاج التي قُدمت لها كانت صادمة، إذ وصلت إلى 560 يورو.

وقالت الزوجة "أنيا" إن الطبيب قال لها بشكل غير مهذب إنه في حال عدم امتلاكهم هذا المبلغ ضمن المال الذي خصصوه لتغطية تكاليف عطلتهم، عليها الذهاب ومحاولة اقتراضه من الموجودين حول المسبح.

ودفع الزوج محتجاً المبلغ المذكور، ثم علم لاحقاً من مصطافين آخرين قرب المسبح أنهم عانوا من نفس الأعراض، وقُدمت لهم فواتير علاج شبيهة بتلك التي دفعها.


حالات مختلفة


وذكرت "بيلد" التي عرضت حالات عائلات أخرى مستاءة من فواتير العلاج الكبيرة في الفندق المذكور، أن رجلاً يدعى هاينز-يوسف ب. (47 عاماً) مبلغ 417 يورو مقابل تقديم سائل وريدي له، ويشعر هو وزوجته "سيمونه ب." بالغبن من الطبيب الذي أخذ منهما مبلغاً مبالغاً فيه.

ونشرت أيضاً صورة عائلية لرجل يدعى أندري وزوجته سونيا وطفليهما، وبينت أن خيبة أمل العائلة من الفندق كبيرة جداً.

وقال كلاوس إنهم على تواصل مع 9 عائلات أخرى عانت جميعها من الإسهال، مخمناً أن يكون السبب حوض السباحة المتسخ، مشيراً إلى أنه شاهد حيوانات وزغ (أبو بريص) ميتة، وديداناً، وحتى آثار إسهال لا يمكن التخلص منها سوى بالكلور، على حد زعمه.

وتأمل عائلة "كلاوس ش."، أن يتولى التأمين الصحي الخاص بالسفر إلى خارج البلاد دفع الفاتورة العالية القيمة.

وأشارت "بيلد" إلى أن العوائل المذكورة تريد الاستعانة بمحام. ونقلت عن متحدثة باسم شركة "توي" قولها إنه لم ترد لديهم معلومات بشأن الإصابة الشائعة بالمرض في الفندق، مشيرة إلى أنه بعد سؤال الموقع عن الأمر سيطلبون تقريراً من الفندق ومنظمي الرحلة في هذا الشأن.