4 قتلى و7 جرحى أثناء اشتباكات بين حوثيين ومرافقين لنجل الرئيس اليمني السابق

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أسفرت الاشتباكات التي اندلعت بين جماعة الحوثي وقوات موالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، في العاصمة صنعاء عن مقتل 4 حوثيين، وواحد من قوات "صالح"، بحسب ما ذكرت مصادر أمنية وطبية للأناضول، بالإضافة إلى إصابة 7 آخرين، دون تحديد هوياتهم.

وقالت مصادر طبية إن العقيد خالد الرضي شقيق مدير مكتب نجل الرئيس السابق أحمد علي صالح قتل في الاشتباكات مع الحوثيين بصنعاء.

وأعلن قيادي رفيع في جماعة "الحوثي"، مساء السبت 26 أغسطس/آب 2017، احتواء الاشتباكات .

وقال "عبدالملك العجري"، وهو عضو المجلس السياسي للحوثيين، في تغريدة على "تويتر": "تم احتواء الموقف بحمد الله"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.


وأكدت مصادر للأناضول وصول قيادات أمنية وقبلية إلى موقع الاشتباكات، بالقرب من منزل نجل صالح؛ العميد أحمد علي عبد الله صالح، في حي حدة السكني، من أجل احتواء الموقف، وأن هدوءاً حذراً يسود المكان، مع استمرار إغلاق الشوارع بشكل تام.

يأتي ذلك وسط توتر بين الحليفين، منذ عدة أيام، يوصف بأنه الأعمق منذ اندلاع الحرب قبل نحو عامين.

ولم يصدر أي تعليق رسمي حول الحادثة من وسائل الإعلام التابعة لجماعة الحوثي أو الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حتى الساعة 19:50 بتوقيت غرينتش.

وتحالف الطرفان في الاستيلاء على صنعاء وعدد من محافظات البلاد، خريف عام 2014، ما أشعل حرباً مع أنصار الحكومة الشرعية، شهدت تدخلاً عسكرياً من التحالف العربي، بقيادة السعودية، عام 2015.