يسعى للأولمبياد بعدما بُترت يده وفقد عينه.. عشريني تركي يكسب 30 ميدالية في ألعاب القوى

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

القصة بدأت في مدينة ديار بكر التركية، عندما كان نسيم أونار في العاشرة من عمره، يرعى مجموعة من الحيوانات حينما انفجر فيه لغم أرضي، فأدى لبتر يده اليسرى وفقد عينه اليسرى كذلك.

في بلدة "أوزونوفا" بمحافظة ديار بكر جنوب شرق تركيا، وتحديداً في العام 2004، عندما كان أونار يعمل راعياً هناك، وجد في طريقه قطعة من الحديد، حاول سحقها بواسطة حجر صخري، لكن المادة الصلبة انفجرت فيه، والتي على ما يبدو أنها كانت لغماً أرضياً مزروعاً في المنطقة التي كان يرعى بها، وكانت النتيجة أنه فقد ذراعه وعينه اليسرى، ليبدأ بعدها رحلة طويلة مع العلاج.


"أردت أن أفعل شيئاً"




s

"في البداية كان من الصعب علي أن أكون معاقاً!".. هكذا قال أونار.

وأضاف "ولأنني لم أقابل شخصاً معاقاً من قبل، فكنت أرى أن الإصابة مجرد عقبة أمامي، واعتقدت أنها لا يجب أن توقف مسيرتي، بل ذهبت لأبعد من ذلك، أردت أن أفعل شيئاً، وسط دعم عائلتي لي، قائلين لي: يمكنك أن تفعل ذلك، أنت تستطيع".

بدأت في القراءة بعدها، وقال لي والدي: "عليك أن تستمر في الدراسة. وهو ما فعلته بالفعل"


حصل على 30 ميدالية ويسعى للأولمبياد


وقد بدأ أونار مرحلة جديدة من حياته مع التحاقه بالمدرسة الثانوية في ديار بكر، عندما بدأ في توجيه طاقته نحو الألعاب الرياضية التي أراد أن يكون له اسمٌ فيها، وذلك بتوجيه من معلم التربية الرياضية في مدرسته.

موضحاً في معرض كلامه: "لقد قضت الألغام على ذراعي وعيني، لكنها لا يمكن أبداً أن تمنعني من مواصلة أحلامي".

إذ يلعب الشاب "أونار" صاحب الـ 23 عاماً حالياً في صفوف المنتخب التركي لألعاب القوى من معاقي النظر، بعدما تخرج من كلية التربية البدنية والرياضة من جامعة ديجل، في العام الماضي.

ونظراً لأن الظروف هناك أكثر ملاءمة لرياضة ألعاب القوى، فقد استقر "أونار" في مدينة قيصري (وسط تركيا)، وقد استمر في العمل بالمدينة حيث يعمل كمدرب في "جبل إرجياس" الذي يشتهر بجليده وثلوجه والبالغ ارتفاعه 3916 متر، وهو أعلى جبل في سلسلة الأناضول الوسطى، في السنوات الماضية.

ويتابع "أونار" تدريباته، مع معلمه استعداداً لبطولة أوروبا التي ستعقد في العاصمة الألمانية برلين في العام المقبل، وذلك بدعم من نادي غلطة سراي في قيصري ومديرية الشباب الرياضية هناك.

وقد حصل أونار حتى الآن على ما يقارب الـ 30 ميدالية على مختلف المستويات، في مسابقات تركيا وبطولات أوروبا، كما أنه حصل على المركز السادس في أولمبياد لندن 2012، غير أنه لم يتمكن من الذهاب إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو 2016.

ويقول أونار أنه يضع أهدافه نصب عينيه، وأنه مازال لديه العديد من الإنجازات والنجاحات التي سيسعى لتحقيقها. كما يسعى لتشريف بلده تركيا في كل مكان، ورفع علم بلاده في المحافل الدولية، التي يتدرب باستمرار لينال شرف تمثيل بلاده فيها.

إذ يقوم أونار حالياً بالتحضير للبطولة الأوروبية التي ستعقد في عام 2018، واضعاً هدفاً أكبر أمامه وهو الوصول لأولمبياد طوكيو الذي سيعقد في عام 2020، آمالاً في تحقيق ميدالية ورفع اسم بلاده في المناسبة الرياضة الأكبر على مستوى ألعاب القوى.