"ليسوا أهلاً للاحترام" زوجة مدير مهرجان تونسي تهاجم فرقة صوفية مغربية على المسرح.. وسفارة المملكة تتدخل (فيديو)

تم النشر: تم التحديث:
ALFRQH
سوشال ميديا

"لم نر طيلة مسيرتنا الغنائية مسؤول بمهرجان يقوم بإهانة ضيوفه على مرآى ومسمع الحاضرين" بهذه الكلمات وبنبرة لم تخل من الغضب عبر عبد الله المنصور منشد فرقة "ابن عربي" للغناء الصوفي عن استيائه الشديد وصدمته مما تعرّض له مع رفقة باقي المنشدين خلال تقديمهم عرضاً ضمن مهرجان روحانيات في تونس.

ويضيف المنصور لـ"هاف بوست عربي "صبت زوجة مدير المهرجان غضبها علينا فقط لأننا طلبنا بكل لطف العمل في ظروف أكثر مهنية تتماشى وطبيعة الفن الصوفي الذي نقدمه".

وكان قد أظهر مقطع فيديو انتشر على الشبكات الاجتماعية مساء الخميس 25 أغسطس/ آب كيف هاجمت الممثلة التونسية سناء الزين زوجة الفنان هشام رستم مدير المهرجان فرقة الإنشاد المغربية بعد أن أوقفوا العرض الموسيقي للتعبير عن امتعاضهم من الأصوات الموسيقى الصاخبة المنبعثة من خارج مكان العرض مطالبين بشكل هادئ هيئة المهرجان التدخل.


وبالرغم من تفهم الجمهور الحاضر لمطلب أحد أعضاء الفرقة الذي تسلم المايكروفون غير أن زوجة مدير المهرجان هاجمت الفرقة المتواجدة من خلال توجيه كلمات من قبيل أنهم ليسوا أهلاً للاحترام وغير مهنيين في مواعيدهم وقالت بالحرف الواحد "أنا أحترم فقط من يحترم ربي". مما دفع بالجمهور الحاضر للاحتجاج مطالبين إياها باحترام الضيوف المغاربة.

وفرقة ابن عربي فرقة عربية للإنشاد الصوفي تعتبر من أقدم الفرق تأسست عام 1988 في مدينة طنجة بالمغرب.


السفارة المغربية تتدخل


عبد الله منشد فرقة ابن عربي قال أن ما بدر من هيئة المهرجان يعد إهانة لا يمكن السكوت عليها بحق الفرقة أولاً وبحق الشعب المغربي ثانياً مضيفاً لـ"هاف بوست عربي" لقد "جئنا بقلب سليم وروح محبة وسلام إلى جمهورنا العزيز في تونس لكن ما راعنا إلا التصرف الذي وصفه بالـ "الوقح" من زوجة مدير المهرجان وإهانتها لنا كرجال أولاً وكضيوف للمهرجان ثانياً وبالمغربي نقول "حشومة" على السلوك الذي بدر منها".

محدثنا أكد أن إهانة إدارة المهرجان لهم لم تقف عند خشبة المسرح بل تواصلت إلى مطار تونس قرطاج لحظة عودتهم إلى المغرب حيث تفاجأوا بعدم حجز المهرجان لتذكرة عودة المرافق المغربي للفرقة وبأنه موضوع على قائمة الانتظار وهو ما استدعى استنجاد فرقة ابن عربي بالسفارة المغربية التي تكفلت بدفع ثمن تذكرته وبإيجاد مكان شاغر له على متن الطائرة المتجهة من تونس نحو الدار البيضاء. وفق قوله.

وشدد عبد الله المنصور في ذات السياق، أن أفراد الفرقة لم يتسلموا حتى اللحظة أي أموال من مستحقاتهم من مدير المهرجان وبأنهم قدموا العرض من أجل عيون الشعب التونسي بانتظار تسلمهم مستحقاتهم المالية وإلا فإنهم سيلجأون للطرق القانونية وإلى مقاضاة إدارة المهرجان عن طريق السفارة المغربية بتونس.

وبحسب المنصور فإن الممثل هشام رستم وزوجته سناء الزين لا يمثلون إلا أنفسهم وسلوكهم يعكس أخلاقهم وليس أخلاق الشعب التونسي وفق تعبيره.

وتساءل قائلاً: "أتذكر من سنوات حين قدم الفنان هشام رستم للمغرب بصفته ممثلاً ونجماً تونسياً معروف حجم الاحتفاء والترحيب المنقطع النظير الذي حظي به من قبل المغاربة والإعلام المغربي فهل هكذا يرد إحسان الشعب المغربي بإهانة ضيوفه؟"

المنشد أكد في ختام حديثه أنه رفقة الفرقة مستعدون للعودة لتونس والمشاركة في إحياء النسخة الأصلية للمهرجان في مدينة نفطة جنوب تونس والتي -يتهم رستم بالسطو عليها- شرط أن تكون الظروف أكثر احتراماً وحرفية.


مدير المهرجان يرد


وفي تعليقه على الحادثة التي أثارت جدلاً كبيراً في تونس اعتبر الممثل التونسي ومدير المهرجان هشام رستم أن ما قامت به زوجته هو "عين الصواب" وبأنه لو كان متواجداً حينها لقام بنفس ردة فعل زوجته. وذلك في تصريح له عبر راديو "موزاييك" التونسي.

وشدد على أنه قدم اعتذاره للفرقة على الضجيج الخارج عن نطاق الهيئة المديرة لكنه رفض الاعتذار عن ما بدر من زوجته التي اعتبرها مديرة فنية من الهيئة وأن هناك نية مبيتة من بعض الأطراف لتحطيم سمعة المهرجان في دورته الأولى.


التونسيون يعتذرون


وكانت موجة استياء عارمة عبر عنها تونسيون استهجنوا سلوك زوجة الفنان ومدير المهرجان هشام رستم تجاه الفرقة المغربية ومعبرين عن اعتذارهم لضيوف تونس وذلك من خلال تدويناتهم وعبر تعليقاتهم من خلال الصفحة الرسمية لفرقة ابن عربي على فيسبوك.

فيما تساءل إعلاميون في الشأن الثقافي عن الكفاءة والمؤهلات الفنية والموسيقية التي أعطت الحق لزوجة الفنان هشام رستم بفرض وصايتها على المهرجان باستثناء أنها زوجته.


سطو على المهرجان وتحويل وجهته


يذكر أن الانطلاقة والفكرة الأصلية لمهرجان الروحانيات انطلقت من مدينة "نفطة" جنوب تونس حيث اتهم منظمو المهرجان الممثل هشام رستم بالسطو على الفكرة وتحويلها من جنوب تونس إلى العاصمة وفق ما أكدته حنين بوقرة المنسقة الفنية لمهرجان الموسيقى الصوفية "روحانيات" بنفطة في تصريح لـ"هاف بوست عربي".

وأضافت بوقرة أن اللبنة الأولى للمهرجان انطلقت في 2016 بالجنوب التونسي حيث طلب رستم من هيئة المهرجان بنفطة الانضمام لفريق العمل في دورته الأولى وتمت الاستعانة به كمدير فني نظراً لقيمته الفنية لكنهم فوجئوا بعدها بإخلاله بكل وعوده وتنصله من مسؤولياته مشددة أنه سيتم رفع قضية في الغرض ضده بتهمة سطوه على فكرة المهرجان والسطو على أموال سابقة من المستشهرين لحسابه الشخصي.

وأكدت أن الدورة الثانية للمهرجان ستنعقد في نفطة في شهر نوفمبر القادم موجهة الدعوة لكل المنشدين في تونس والعالم العربي.