يعادي المسلمين ويعتبرهم إرهابيين.. مساعد ترامب يغادر منصبه ويوضح الأسباب في رسالة بعثها للرئيس

تم النشر: تم التحديث:
SEBASTIAN GORKA
Alex Wong via Getty Images

ذكرت وسائل إعلام يوم الجمعة 25 أغسطس/آب 2017 أن سيباستيان جوركا نائب مساعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب استقال من منصبه.

ونقلت صحيفة فيدراليست عن مصادر مطلعة قولها إن خبير الأمن القومي ومكافحة الإرهاب عبّر في خطاب استقالته عن عدم رضاه عن الوضع الحالي لإدارة ترامب.

ونشرت الصحيفة رسالة قالت إن غوركا وجهها للرئيس الأميركي قبيل مغادرته لمنصبه، ذكر فيها "طبقاً للأحداث الأخيرة بات من الواضح لي أن هنالك قوى داخل البيت الأبيض لا
تدعم وعد ماغا (مختصر شعار حملة ترامب الانتخابي اجعل أميركا عظيمة من جديد)".

وتابع: "وكنتيجة لهذا وجدت أن أفضل وأكثر الطرق فعالية هو أن أدعم الرئيس من خارج قصر الشعب (البيت الأبيض)".

وأوردت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية أيضاً نبأ استقالة جوركا.

وتقول تقارير إعلامية أن هنالك صراعاً داخلياً في البيت الأبيض سبب مغادرة بعض كبار المستشارين المحيطين بالرئيس الأميركي وأكثرهم تأثيراً عليه وإثارة للجدل، بينهم المتحدث الرسمي شون سبايسر، تبعه كبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس، ومدير الاتصالات أنطوني سكاراموتشي، وكبير مستشاري الاستراتيجيات السياسية ستيف بانون.

وعرف عن غوركا تصريحاته المعادية للمسلمين، وتحذيره من مخاطر ما أسماه "الإرهاب الإسلامي" منذ كان كاتباً في صحيفة برايتبارت الأميركية اليومية التي تمثل اليمين البديل (المتطرف).

ويشار إلى أن وسائل إعلام كثيرة أوردت أن سيباستيان غوركا قدم استقالته للبيت الأبيض الجمعة، قبل أن يقوم البيت الأبيض بنفي هذه الشائعة.