صور.. سخروا منه وهو صغير فقرر أن يصبح "مصاص دماء".. شاب ينفق 60 ألف دولار لتغيير ملامحه!!

تم النشر: تم التحديث:
VAMPIRE
social

خضع أحد المهووسين بالقصص الخيالية لمصاصي الدماء، لعملية جراحية كلفته 12.000 دولار؛ ليتمكن من الحصول على ذلك الخط في مقدمة شعره من الجبهة "مثل دراكولا".





وأصبح لويس بادرون، البالغ من العمر 25 عاماً، من بوينس آيرس، الأرجنتين، مهووساً بعالم الجن والملائكة والكائنات الخيالية بعد معاناته الاضطهاد في مرحلة طفولته.

وعزم هذا الطالب -بحسب Dailymail البريطانية- على تغيير شكله ليبدو كأحد شخصياته الخيالية المفضلة، فبدأ بتبييض شعره وجلده، وأنفق أكثر من 47.000 دولار على شفط دهون الخد، وإجراء عملية تجميل للأنف، وإزالة شعر الجسم بالكامل، واستخدام حقن البوتوكس والحشو لتغيير مظهره بصورة كلية.

في أحدث الخطوات التي قام بها، أراد لويس تغيير مقدمة شعره لتصبح كـ"ذروة الشيطان أو الشكل المثلثي V"، وهو الشكل المميز الذي ظهر به العديد من الجان ومصاصي الدماء.





وصرح لويس قائلاً: "كل العمليات الجراحية التي قمت بها ذات صلة بقصص الخيال. كان لدي منذ ولادتي جبهة عريضة سبَّبت لي ازعاجاً كثيراً".

وأحد أهم الأجزاء لأبدو كعفريت صغير، هو وجود شعر طويل، لهذا السبب قررت إعادة تشكيل مقدمة شعري للحصول على ملامح بها خيال أكثر والحصول على المزيد من الشعر.





ولا يزال لدى لويس عمليات جراحية خطط لها، تبلغ تكلفتها أكثر من 87.500 دولار أميركي، تشمل أسناناً اصطناعية كالأنياب "التي يمتلكها مصاصو الدماء"، وآذاناً مدببة، وجراحة للوجه ليأخذ شكل V جولين، وجراحة أخرى للأنف.

لويس، الذي يدرس الإعلان والتسويق، واجه مشاكل في آخر عملياته الجراحية التي رفض إجراءها العديد من الأطباء، محذرين بأنه لا يزال شاباً صغيراً جداً.

هذا وقد قبله في النهاية الدكتور جون كاهين في عيادة بيفرلي هيلز ريستور اتيون، والذي أجرى عملية نقل للمسام باستخدام دم لويس نفسه.

يقول الجراح إن حقن الدم سيساعده على الشفاء بشكل أسرع، ويعمل على تعزيز المسام الجديدة وبصيلات الشعر الموجودة؛ مما يجعلها تنمو بشكل أسرع.



وسقط لويس في حب هذا النوع من الخيال خلال وقت مبكر من عمره، في حين عانى مضايقات بعض الفتيان الذين سخروا منه؛ لصبغه شعره وارتدائه بعض الملابس الغريبة.

وصرح لويس، الذي يدرس الدعاية والتسويق: "كنت مضطهداً كطفل، وكنوع من الهروب، غمرت نفسي في أفلام مثل لابرينس وقصة نيفر إيندينج، فضلاً عن القصص الخيالية الأخرى".

وتابع: "أريد أن أكون شخصية الجنية آلف، الملائكية والخيالية، هدفي أن أبدو غير بشري، أثيري، بصورة رشيقة وحساسة.. لدي معايير الجمال المثالية الخاصة بي وأريد الوصول إليها مهما كلفني الأمر".

وأضاف لويس: "أنا أعتبر نفسي متحولاً، بالطريقة نفسها التي يشعر بها الأشخاص المتحولون جنسياً، وأنا بحاجة لأصبح بالهيئة نفسها التي أشعر بها داخلي، وأنا لا أتوقع أن يفهمني الناس، ولكن أطلب منهم احترام ذلك".