الملك سلمان يغادر المغرب بعد انتهاء عطلته السنوية.. أنفق خلالها 100 مليون دولار

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

غادر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الأربعاء 23 أغسطس/آب 2017 المغرب، مختتماً عطلته السنوية التي قضاها مدينة طنجة، شمالي البلاد.

وحسب مراسل الأناضول، غادر الملك سلمان مطار "ابن بطوطة الدولي" في طنجة، عند حوالي الساعة الثانية عشرة بالتوقيت المحلي (11 تغ)، على رأس الوفد المرافق له.

وكان في وداعه مسؤولون مغاربة، على رأسهم رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، ومحافظ مدينة طنجة محمد اليعقوبي.

وقضى الملك سلمان، الذي حل بمدينة طنجة المغربية، في 24 يوليو/تموز الماضي، شهراً كاملاً كفترة عطلة خاصة.

وأقام الملك في منطقة "كاب سبارطيل"، وهي عبارة عن منتجع سياحي في مدينة طنجة، يضم مساحات شاطئية وغابوية، بالإضافة إلى توفرها على مشاريع سياحية عديدة.

وأمضى العاهل السعودي عطلته السنوية في طنجة للعام الثالث على التوالي؛ حيث اعتاد أن يقضي عطلته في تلك المدينة، منذ أن كان ولياً للعهد.

وخلال عطلته في طنجة، هذا العام، استقبل الملك سلمان عدداً من رؤساء وملوك الدول العربية، منهم نظيره المغربي الملك محمد السادس، والرئيس اليمني عبد ربه منصور، والرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وكانت صحيفة الإندبندنت البريطانية قد ذكرت، الإثنين الماضي، 21 أغسطس/آب، أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أنفق 100 مليون دولار على عطلته.

ووصل الملك سلمان إلى المغرب لقضاء عطلته السنوية مع حاشيةٍ تضم أكثر من 1000 شخصٍ، حسبما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية. وجرى حجز أماكن لإقامة وزراء، ومستشارين، وأقارب للملك في أفخم فنادق المدينة.

وحظيت زيارة الملك سلمان للمغرب هذا العام بالترحيب، باعتبارها دفعةً مرغوبة للاقتصاد المحلي، ومن المتوقع أن تمثل العطلة حوالي 1.5% من إيرادات السياحة الخارجية بالبلاد، وذلك وفقاً لصحيفة لافانغارديا الإسبانية.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، كانت هناك 100 سيارة مرسيدس ورينج روفر سوداء، على أتم الاستعداد لمرافقة الملك وحاشيته الملكية في جميع أنحاء المدينة في الصيف الفائت.

ويضم مُجمَّع الملك سلمان في طنجة، الذي يقع بالقرب من رأس سبارطيل فوق شاطئ الجبيلة، مرافقه الطبية الخاصة أيضاً، ومطاعمه الفاخرة.

ويمتلك الملك سلمان عقارات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك عدة شقق سكنية في العاصمة الفرنسية باريس، وقصر على ساحل الريفييرا بفرنسا، وقصر في مدينة ماربيا الإسبانية.