بعد ساعات من القبض عليه.. السعودية تحدِّد مصير طفل الـ"ماكرينا" الراقص

تم النشر: تم التحديث:
YY
Age Fotostock

بعد ساعات من إلقاء القبض على طفل سعودي، عُرف في وسائل الإعلام باسم "راقص الماكرينا"، قالت وزارة الداخلية السعودية، الأربعاء 23 أغسطس/آب 2017، إنها أطلقت سراح الصبي البالغ من العمر 14 عاماً، بعد تحذيره بشأن سلامة الطريق.

وكان الصبي قد ظهر في فيديو وهو يرقص على أغنية (ماكرينا) عند تقاطع مروري، بينما السيارات متوقفة في خمس حارات عند إشارة مرور، وانتشر الفيديو على نطاق واسع بوسائل التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن انتشرت موجة واسعة من الانتقاد على شبكات التواصل الاجتماعي، تتهم الشرطة بانتهاك الطفولة، والتعنت مع الطفل الذي قام بعمل "مبهج"، وخلال توقف الطريق. وانتشرت التعليقات تحت هاشتاغ #القبض_على_راقص_الماكرينا_بجدة.

وكتب أحدهم "القبض على راقص الماكرينا بجدة بتهمة مخالفة المألوف وكسر الروتين وقتل الملل وإضحاك الوجوه العابسة وإلقاء القبض على الابتسامة الهاربة".

وغرَّد آخرُ "وربي دمه عسل، كنت مبسوط وأنا أتابع المقطع، ولو شفته بالشارع وكنت مروق بنزل أرقص معه".

وذكرت الشرطة أنها استجوبت الصبي، الذي لم تكشف عن اسمه وجنسيته لقيامه بسلوك منافٍ للآداب العامة، وتعطيله المرور، ثم أطلقت سراحه دون توجيه اتهام بعد أن استدعته مع ولي أمره للاستجواب.

وأضافت في بيان أن "الاثنين (الطفل وولي أمره) وقَّعا تعهداً مكتوباً بأن الصبي لن يُمارس أي سلوك قد يعرِّض حياته أو حياة الآخرين للخطر، موضحة أن الإنذار يهدف فقط إلى تحذير الصبي من العواقب المحتملة على سلامته، فضلاً عن سلامة سائقي السيارات والمشاة.