أمطار إثيوبيا ترفع منسوب المياه في حوض النيل لمستوى قياسي.. والسودان تحذر المقيمين على ضفاف النيل

تم النشر: تم التحديث:
THE NILE RIVER IN ETHIOPIA
Amr Dalsh / Reuters

قال دولا شانكو، نائب المدير العام للوكالة الإثيوبية للأرصاد الجوية، الأربعاء 23 أغسطس/آب 2017، إن أمطار أثيوبيا رفعت منسوب المياه في حوض نهر النيل إلى مستوى قياسي، خلال أغسطس/آب الجاري.

وأوضح شانكو، في حديث مع الأناضول عبر الهاتف، أن ارتفاع منسوب نهر النيل في السودان يأتي نتيجة استمرار هطول أمطار غزيرة في إثيوبيا، منذ فبراير/شباط الماضي.

والإثنين، حذَّرت وزارة الري والموارد المائية السودانية سكان العاصمة الخرطوم، المقيمين على ضفاف نهر النيل من مخاطر حدوث "فيضانات خطرة"، بعد أن بلغ منسوب النهر مستوى قياسياً، بسبب هطول أمطار غزيرة في إثيوبيا المجاورة.

وقالت الوزارة، عبر بيان، إن "منسوب مياه النيل الأزرق والنيل الأبيض في تزايد، وبلغت اليوم (أمس الأول الإثنين) أعلى مستوى لها منذ قرن في الخرطوم عند 17,14 متر"، مضيفة أنها تتوقع أن يرتفع منسوب المياه أكثر.

والعاصمة السودانية الخرطوم تشكل ملتقى النيل الأزرق، الذي تتدفق مياهه من إثيوبيا، والنيل الأبيض. ويشكل الرافدان نهر النيل الذي يعبر السودان ثم مصر.

وأشار شانكو إلى أن مشروع "سد النهضة"، الذي تنفذه بلاده حالياً، سيعمل على تنظيم جريان مياه النيل الأزرق، ويقلل من مخاطر وقوع فيضانات في السودان.

وترفض مصر مشروع سد النهضة، وتقول إنه سيخفض من كمية المياه الواصلة إلى أراضيها عبر نهر النيل.

وثلاثة أرباع مياه النيل مصدرها النيل الأزرق، الذي يرتفع منسوبه سنوياً أثناء موسم الأمطار في إثيوبيا.