"اهدموا الأهرامات".. مطالبات بتدمير الأثار المصرية.. وهذه الأسباب التي دفعت اليسار المتطرف لإطلاق هذه الدعوات

تم النشر: تم التحديث:
PYRAMIDS EGYPT
MOHAMED EL-SHAHED via Getty Images

انتشرت دعوات على الإنترنت إلى هدم الأهرامات المصرية، لم تأت هذه الدعوات من مجموعات إسلامية سلفية متشددة تربط الأهرامات بالوثنية، ولكنها جاءت من تيارات مختلفة تماماً.

ظهرت هذه الدعوات في سياق موجة أطلقتها مجموعات ينظر لها أنها يسار متطرف تدعو لهدم الآثار التي يرجع تاريخها إلى حقبة ماضية من العبودية والاضطهاد، الأمر الذي خلق انقساماً كبيراً وسخرية في أحيان أخرى.

وخلال الأسبوع الماضي، اشتبك المتظاهرون بعنف فى عدة مدن أميركية مما أدى إلى حركة على مستوى البلاد تدعو إلى إزالة بعض التماثيل والآثار الممثلة لحقبة من العنف. بعض تلك الآثار تمثل جنود وجنرالات الكونفدرالية (الجنوب الأميركي الذي انفصل لفترة لرفضه تحرير العبيد)، وبعضها يعود الآباء المؤسسين لأميركا.

pyramids egypt

ويبدو الآن أن الدعوة إلى إزالة تلك الآثار امتدت لخارج حدود أميركا لتشمل بعض المعالم الأكثر شهرة في العالم. فبعض المعلقين على الإنترنت دَعَوا إلى هدم أهرامات الجيزة الشهيرة في مصر، بدعوى أن من بناها هم عبيد عملوا بنظام السخرة.

وخلال الأسبوع الماضي، كانت هناك آلاف من التغريدات حول موضوع هدم الأهرامات لأنها تمثل العبودية، حسب تقرير لموقع إندبندنت جورنال ريفيو الأميركي.

ولكن العديد من التعليقات كانت ساخرة:

Trent Sickle @Trentsickle
أهرامات مصر بناها العبيد. اهدموها أو انسفوها. #NoMoreHatefulPharoahs

Daniel Robson @DanielRRRRR
علينا أن نبدأ حركة لصهر جميع أرباع الدولار المعدنية، فصورة جورج واشنطن عليها، فلنصهرها ونصنع منها آلات لهدم الأهرام.

gαbriel ☩ @AnticomShill
هل نهدم أهرام الجيزة لأن من بناها هم العبيد أم نتركها كأثر يخلد أمجاد الجبابرة؟

Metanoia @KekReddington
اهدموا الأهرامات التي بناها ملاك العبيد

Max Grider @GriderMax
العبيد المصريون هم من بنوا الأهرام. علينا أن نهدمها أيضاً.

اليهود

وكان لافتاً أن هذه الموجة من التغريدات ظهر بينها ما يعيد المزاعم عن أن بناة الأهرام كانوا من اليهود، مع إضافة دراما العبيد للأمر.
وتجدر الإشارة إلى أن وزير السياحة المصري السابق الدكتور زاهي حواس قد فند في مقال قديم ومطول بصحيفة بالأهرام هذا الادعاء قائلاً "إن اليهود لم يكن لهم وجود في مصر إطلاقاً خلال الدولة القديمة التي بنيت خلالها الأهرامات ويعتقد أنهم جاؤوا مع الهكسوس الذي دخلوا مصر بعد بناء الأهرامات بـ700 عام."

وأشار إلى أن صحيفة ها آرتس الإسرائيلية قد نشرت مقالا ترجمه الاستاذ أحمد غريب بجريدة الميدان المصرية عام 2000 يقولون إننا نعترف ونقر بأن المصريين القدماء هم بناة الأهرام خاصة بعد الكشف الذي حدث بمنطقة الهرم عن مقابر بناة الأهرام.

Jerry Robb @TheEndTheBook
أتساءل متى ستهدم مصر الأهرامات التي بناها العبيد الإسرائيليون.

Adam Troy Ellis @Amakerile67
لقد استعبد المصريون اليهود لكي يبنوا لهم الأهرامات. اهدموا رموز الاستبداد!

Greg Mcdevitt @GregMcdevitt
اهدموا الأهرامات. لقد بنيت عن طريق استعباد الآلاف من البشر. كونها عاشت 5000 عام ليس عذراً، العبودية شيء سيئ.

وكتب العديد من مستخدمي تويتر أنه ليس مقبولاً أن تستخدم المعالم الأثرية كمناطق سياحية بسبب ارتباطها بالرق.

David Willis @Willis_san
يا أنصار اليسار المتطرف: الأهرامات بناها العبيد. هل سنهدمها أيضاً؟ ولكن انتظروا، أين ستلتقطون الصور التذكارية إذن؟


هذا ما قاله العلماء على هوية بناة الأهرام

يعلق تقرير إندبندنت جورنال ريفيو قائلاً "من المستبعد طبعاً أن تهدم الأهرامات، حيث أنها من عجائب الدنيا ومن الآثار المحمية، وخاصة أن العديد من علماء الآثار يتفقون على أنها لم يقم ببنائها العبيد.
وفي هذا الإطار، قالت أسوشيتد برس"عرضت مصر يوم الاثنين مقابر اكتشفت حديثاً يرجع تاريخها إلى أكثر من 4000 سنة، وقالت إنها تنتمي إلى العمال الذين شاركوا في بناء أهرامات الجيزة الكبرى، ويعتبر هذا دليلاً إضافياً يؤكد أن العبيد لم يكونوا هم بناة الأهرام.

واحتوت سلسلة القبور هذه، التي اكتشفت الأسبوع الماضي، على أقدام هياكل عظمية لاثني عشر رجلاً من بناة الهرم، محفوظة بسبب الرمال الصحراوية الجافة، ووجدت معها الجرار التي كانت تحتوي على الشراب والخبز المعدّين للاستخدام في الحياة الآخرة للعمال.

ويرجع تاريخ بناء الأهرامات إلى الأسرة الرابعة (2575 ق.م. إلى 2467 ق. م.)،

وصف المؤرخ اليوناني القديم هيرودوت بناة الأهرام بالعبيد، وخلق ما يقول علماء المصريات أنه أسطورة روجت لها أفلام هوليوود.

واكتشفت مقابر بناة الأهرام لأول مرة في المنطقة في عام 1990 عندما تعثر سائح كان يمتطي جواداً في جدار ثبت لاحقاً أنه قبر. وقال رئيس هيئة الآثار المصري زاهي حواس إن هذا الاكتشاف واكتشافات الأسبوع الماضي تبين أن العمال كانوا يتقاضون أجوراً، ولم يكونوا من العبيد.