للمرة الثانية: اعتقال صحفي مصري حصل على البراءة.. فهل خلافه مع "اليوم السابع" هو السبب؟

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

ألقت السلطات الأمنية المصرية القبض على الصحفي هاني صلاح الدين، الاثنين 21 أغسطس/ آب 2017، بعد أقل من شهر على حصوله على البراءة في قضية غرفة عمليات رابعة.

وقالت زوجته نجلاء طه لـ"هاف بوست عربي" إن قوات الأمن ألقت القبض عليه مساء أمس الأحد من منزله دون أن تعرف التهمة الموجهة إليه.

وأضافت طه أن محامين أخبروها بأن زوجها لا يزال قيد الاحتجاز بمقر مركز شرطة ببا بمحافظة بني سويف جنوب القاهرة.

وأشارت إلى أنها لا تعرف حتى الآن لماذا ألقت السلطات القبض على زوجها، كما طالبت بأن تلعب نقابة الصحفيين التي يُعد زوجها أحد أعضائها دوراً في الإفراج عنه.


هل صحيفة اليوم السابع السبب؟


وقبل يومين كتب صلاح الدين عبر حسابه على فيسبوك رواية حول مشكلته مع صحيفة اليوم السابع القريبة من السلطات المصرية، التي كان أحد أعضاء فريقها:




وزعمت صحيفة "صوت الأمة" المصرية قبل يومين أن هاني صلاح الدين أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين قد قام بتجنيد أشخاص والتحريض على التظاهر ضد ما سمتها رموز الدولة ومؤسساتها الصحفية والإعلامية.

يذكر أن هاني صلاح الدين قد خرج من المعتقل بعد مرور 4 سنوات على القبض عليه في القضية المعروفة إعلامياً بغرفة علميات رابعة، بعد حصوله على حكم البراءة.