وفد بريطاني يتفقد إجراءات الأمن بمطار القاهرة.. و4 شروط من أجل رفع الحظر عن الأجهزة الإلكترونية

تم النشر: تم التحديث:
CAIRO AIRPORTS
Reuters Staff / Reuters

تفقد وفد من وزارة النقل البريطانية، الإثنين 21 أغسطس/آب 2017، الإجراءات الأمنية بمطار القاهرة الدولي، في ثاني زيارة لوفد بريطاني خلال نحو شهر.

وقال مصدر أمني بمطار القاهرة، في تصريحات صحفية، إن "وفد إدارة النقل البريطانية ضمَّ 4 خبراء (لم يذكر أسماءهم أو مناصبهم) في مجال الأمن، وسيقوم بالتفتيش على الإجراءات الأمنية لمدة 3 أيام".

وأضاف المصدر ذاته، أن الوفد البريطاني يتفقد إجراءات التأمين على البضائع والركاب، بداية من دخول الراكب وحتى إقلاع الطائرة، وإجراءات التأمين على رحلات مصر للطيران المتجهة إلى لندن، تمهيداً لرفع الحظر البريطاني على سفر الأجهزة الإلكترونية بصحبة الركاب على متن هذه الرحلات.

يذكر أن السلطات البريطانية فرضت، في مارس/آذار الماضي، حظراً على سفر الأجهزة الإلكترونية بصحبة الركاب القادمين من 5 دول عربية بينها مصر.

ولم يصدر أي بيان عن سلطة الطيران المدني، حول زيارة اليوم، غير أن شريف فتحي وزير الطيران المدني المصري، قال في تصريحات صحفية مؤخراً، إن "إجراءات مراقبة تأمين المطارات لم تنتقص من هيبة الدولة في شيء (...)، ونرحب بمن يريد أن يطمئن على الحالات الأمنية بالمطارات المصرية، فهذا حقٌّ تضمنه التشريعات الدولية".

وكانت لجنة أمنية بريطانية تفقدت في 17 يوليو/تموز الماضي إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والطائرات بمطار القاهرة.

وشهدت مطارات مصر منذ حادث سقوط طائرة روسية، فوق سيناء، نهاية 2015، إجراءات تأمينية مكثفة، وتصاعدت الإجراءات مع اختطاف طائرة مصرية في الربع الأول من 2016.

ووفق رصد مراسل الأناضول، ومصادر معنية، تبرز وسط الخطوات المكثفة للتأمين بالمطارات المصرية 4 إجراءات بارزة هي: "تركيب أجهزة بصمة متطورة للعاملين، وزيادة السعة التخزينية لكاميرات المراقبة، وتزويد المطارات بأجهزة فحص وكشف متطورة، وتكثيف الإجراءات الأمنية".

وفي 2016، تراجَعَ إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر بنسبة 42%، ليصل إلى 5.4 مليون سائح، مقابل 9.3 مليون سائح عام 2015، حسب بيانات رسمية، رغم أن مصر تعوّل على السياحة باعتبارها أحد مصادر العملة الأجنبية.