أعجب بها خلال زيارته للمغرب.. منسقُ أغانٍ بريطاني يستوحي ألبومه الجديد من موسيقى "الكناوة"

تم النشر: تم التحديث:
DJ JAMES HOLDEN
UNITED KINGDOM - APRIL 24: INDIGO2 Photo of James HOLDEN, DJ James Holden performing on stage (Photo by Brigitte Engl/Redferns) | Brigitte Engl via Getty Images

أعلن المنتج ومنسق الأغاني البريطاني جيمس هولدن عن إصدار ألبومه الجديد الذي تشاركه فيه الفرقة الموسيقية The animal spirits.

ويعود هولدن بعد ألبومه الأخير The inheritors الصادر في 2013، بإيقاع مختلف، نابع من حبه لموسيقى كناوة المغربية التي يرجع أصلها لإفريقيا جنوب الصحراء.

وإن كان المنتج قد عود جمهوره على الموسيقى التجريبية والحرة، إلا أنه اختار أرشيف الموسيقى الكناوية، مع الحفاظ على الجانب الذي يحبه كثيراً.





وكتب على صفحته في فيسبوك "لقد سجلنا كل شيء الصيف الماضي على الهواء مباشرةً، خلال مرة واحدة في الأستوديو الخاص بي"، حسب النسخة المغاربية من "هاف بوست".

ويجد الجمهور في أغنية "Pass through the fire"، إيقاع موسيقى كناوة الذي يعطيها نمطاً سريعاً. وهناك مجموعة من الآلات الموسيقية الغربية الأخرى، إذ يسمع صوت الساكسوفون، والبوق، والطبول بالإضافة إلى الأصوات الإلكترونية التي أضافها الدي جي. فينتج عن هذا المزيج من المواد الموسيقية قطعة مرنة وجذابة، من صنع الدي جي البريطاني.


حب موسيقي من الوهلة الأولى


اكتشف البريطاني جيمس موسيقى كناوة في عام 2014 بمدينة مراكش (جنوب المغرب) بعد أن تمت استضافته من قبل Boiler Room، للمشاركة في هذا الحدث رفقة المعلم محمد كويو والمعلم محمود غينيا -من الأسماء البارزة في فن كناوة بالمغرب- ومجموعة من منسقي الأغاني والمنتجين مثل Floating Points، وفيسيل وبيوسفير. الأمر كان بمثابة اكتشاف حقيقي للمنتج البريطاني.





ومن حينها، تابع هولدن مغامرته مع موسيقى كناوة من خلال تعاونه في عام 2015 مع المعلم محمود غينيا وفلوتينغ بوينت لتسجيل ألبوم صغير مكون من أربع قطع موسيقية، منها "مرحبا"، و"بانيا".

وعاد هولدن في عام 2016 لمراكش من أجل مشاركة المعلم حسام غينيا ومجموعته لموسيقى كناوة في الدورة الأولى لمهرجان أطلس إلكترونيك.

هذا الألبوم هو نتاج مجموعة من جلسات موسيقى الجاز، التي كانت تقام قبل كل حفل، حسب ما كتبه في موقعه "Border Community"، حيث توجد جميع قطعه الموسيقية. تم مزج مختلف الأنماط الموسيقية لإعطاء حياة لنوع جديد من الموسيقى السلسلة والعالمية.

وتعد هذه نقطة اللاعودة بالنسبة للدي جي الذي وضع سماعاته جانباً من أجل خلق "معيار جديد للتقديم المنظم والمترابط للموسيقى الإلكترونية على المسرح" والاستعداد للقيام هذا الخريف بجولة موسيقية رفقة مجموعته المتنوعة الجديدة.

لم يعد للموسيقى الكناوية أي أسرار تخفيها عن الدي جي البريطاني الذي جعل منها جزءاً مهماً في قطعه الموسيقية الأخيرة، والتي سيكون للجمهور فرصة اكتشافها منذ الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في ألبومه الجديد المسجل من قبل "Border community".

هذا الموضوع مترجم عن النسخة المغاربية لـ هاف بوست للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.