أعادت له القدرةَ على المشي.. قصةُ شابة أميركية سافرت إلى المغرب لتُدرِّس في حيٍّ شعبي

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

أخذت بيتسي ألن، الشابة الأميركية التي قدمت للمغرب عام 2013 للعمل كمعلمة في حي "سيدي مومن" -أحد الأحياء الشعبية بالدار البيضاء- تحدياً منذ أربع سنوات، وهو أن تساعد شاباً مغربياً يعاني من اعوجاج القدم، وهو تشوه خلقي يمنعه من التحرك بشكلٍ طبيعي.

بعد أشهر مضت على جمع التبرعات من أجل مساعدة الشاب عبدالحق الملياني للذهاب إلى الولايات المتحدة للخضوع للعلاج في مستشفى سبرينغفيلد في ماساتشوستس، تمكنت بيتسي من الوصول لهدفها. إذ يستطيع عبدالحق الآن المشي بشكلٍ طبيعي، حسب النسخة المغاربية من هاف بوست.

وصرحت الشابة لموقع "wcsh6" الأميركي، أنها سعيدة بما حققه الشاب المغربي قائلةً "من خلال قصة عبد الحق وجدت طريقي وهدفي الخاص".

عندما تعرفت بيتسي على الملياني في المغرب، كان يعاني من حالة حرجة من اعوجاج القدم. وكان مجبراً بسبب هذا الاعوجاج على المشي على حافتي قدميه، مما كان يجعل تحركاته "في قمة الألم والصعوبة"، حسب ما جاء في الموقع الأميركي.

تمكن عبد الحق بعد العديد من العمليات الجراحية والعلاجية من المشي على باطن قدميه. وتقول بيتسي ألن "كان هذا حقاً رائعاً ومريحاً. لقد أنقذ ذلك حياته"
وقالت بيتسي، إن الشاب المغربي استطاع من خلال إقامته في الولايات المتحدة تعلم القليل من اللغة الإنكليزية ويأمل في أن يتابع دراسته لهذه اللغة.

وتابعت، "يمكنه أن يعود الآن إلى بلده مرفوع الهامة ويساهم حقاً في تنمية مجتمعه".

غيرت هذه التجربة حياة بيتسي ألن كذلك، إذ قررت أن تصبح ممرضة مختصة في مجال جراحة العظام، "إنها لفرحة عارمة أن ترى ما حدث. المستحيل أصبح ممكناً وقدماه أصبحتا مستقيمتين".

ينبغي على عبدالحق مواصلة العلاج لبضعة أسابيع قبل أن يعود إلى المغرب في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2017.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة المغاربية لـ هاف بوست للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.