أزمة عميقة تعصف بين الجانبين.. الحوثي يدعو صالح للحوار بعد ساعات من تهديده بفكّ التحالف

تم النشر: تم التحديث:
ABDUL MALIK ALHOUTHI
1

دعا قيادي رفيع في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، مساء الأحد 20 أغسطس/آب 2017، حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، إلى الحوار بعيداً عن المناكفات، لإنهاء الخلافات المحتدمة بين الجانبين.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان صالح استعداده لفك التحالف مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في حال استمرت الخلافات معهم، والذي جاء بعد خطاب تصعيدي لزعيم "الحوثيين"، عبدالملك الحوثي، الذي هاجم فيه حزب صالح، وقال إن جماعته "تتلقى طعنات من الظهر".

وقال محمد علي الحوثي، رئيس ما يسمى بـ"اللجنة الثورية العليا"، في تصريحات نقلتها قناة "المسيرة" التابعة لـ"الحوثيين"، إن "الجميع معني بحشد طاقاته للجبهات وليس لـ(أنصار الله)".

وأضاف "لتكن هناك طاولة حوار تجمع (أنصار الله) وحزب المؤتمر الشعبي العام (حزب صالح) بحضور مستقلين بعيداً عن المناكفات التي لا تخدم سوى العدوان (التحالف العربي)".

في السياق ذاته، قال نائب رئيس حزب المؤتمر، صادق أمين أبو رأس، في تصريحات نقلها موقع "المؤتمر نت"، الناطق بلسان الحزب، إن "(أنصار الله) فيهم وطنيون ويقدمون الغالي والنفيس، وفيهم من لا يريد صلاح الشأن داخل البلد، ونحن نعمل على أن نعيد من لا يريد صلاح الشأن كي نحميهم من أنفسهم وتصرفاتهم".

ولم يتطرق القيادي في حزب صالح إلى هوية تلك الأطراف داخل جماعة الحوثي، لكن وسائل إعلام حزب المؤتمر، تهاجم رئيس "اللجنة الثورية" الحوثية، محمد علي الحوثي، وتقول إنه "يعرقل عمل الحكومة".

وفي وقت سابق الأحد، أعرب الرئيس اليمني السابق عن استعداده لفك التحالف مع "الحوثيين" في حال استمرت الخلافات معهم.

وأقر صالح، في كلمة نقلها موقع "المؤتمر نت"، بوجود خلافات عميقة تجمع حزبه مع حلفائه، داعياً العقلاء والشخصيات السياسية لإزالة "سوء الفهم" والابتعاد عن التوتر الذي لا يخدم إلا دول "العدوان" (التحالف العربي) ومن يقف معها.

وأثار المهرجان الذي يعتزم حزب المؤتمر تنظيمه في 24 أغسطس/آب الجاري، في صنعاء، ريبة الحوثيين الذين يحكمون قبضتهم على العاصمة اليمنية منذ العام 2014، ما جعلهم يدعون إلى مهرجانات مضادة في مداخل صنعاء الرئيسية في نفس اليوم، في مؤشر الرغبة بمنع أنصار صالح من دخول المدينة أو الوصول لمهرجان حزبهم.

كما شهدت صنعاء، ليلة أول أمس السبت، تمزيق صور ولافتات كبرى لصالح وحزبه، كانت قد نصبت في "ميدان السبعين"، الذي سيحتضن مهرجان حزب المؤتمر.

واتهم نشطاء الحزب، الحوثيين، بتمزيق تلك اللوحات.

وفي تعليقه على ذلك، قال صالح، بتصريحاته اليوم، إن "صنعاء ملك للجميع، ومحاولات إحداث فوضى فيها، أبعد من عين الشمس"، داعياً أنصاره إلى الابتعاد عن الاحتكاك ومحاولات جرهم إلى العنف.