الشاب المغربي المشتبه الأخير بتنفيذه لعملية الدهس في برشلونة لا يزال طليقا.. ما الدولة التي تتوقع إسبانيا أن يكون هرب إليها؟

تم النشر: تم التحديث:
BARCELONA ATTACK
JOSE JORDAN via Getty Images

قال قائد شرطة كاتالونيا، الأحد 20 أغسطس/آب 2017، إنه لا يمكنه استبعاد أن يكون يونس أبو يعقوب (22 عاماً)، مغربي المولد، المشتبه فيه الأخير بهجمات برشلونة، والذي ما زال طليقاً، قد تجاوز الحدود متجهاً نحو فرنسا.

وقال خوسيب لويس ترابيرو، في مؤتمر صحفي ببرشلونة: "ليس لدينا معلومات محددة بشأن هذا، لكننا لا نستبعده"، مضيفاً أنه تم تعزيز نقاط التفتيش الحدودية بعد الهجمات مباشرة.
وأشار ترابيرو إلى أنه لا يستطيع أيضاً تأكيد هوية من كان يقود السيارة "الفان" التي قتلت 13 شخصاً في برشلونة.

وقالت الشرطة الإسبانية إن عمليات أمنية تجرى في كاتالونيا وعلى الحدود الفرنسية؛ في محاولة للعثور على أبو يعقوب، الذي يعتقدون أنه الوحيد الذي لا يزال هارباً من بين 12 مشتبهاً فيهم.

والخميس الماضي، شهدت برشلونة عمليتي دهس في هجومين منفصلين؛ أسفر الأول -وهو الأكبر- عن مقتل 13 شخصاً وإصابة 120 على الأقل بجروح، فيما خلَّف الثاني مقتل منفّذ الهجوم وإصابة شرطيَّين، بينما تم توقيف اثنين مشتبه فيهما بتنفيذ الهجوم الأول، حسب مصادر رسمية.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) هجوم الدهس الأول.