عمره لم يتجاوز الـ12 وبالذكاء فاق أينشتاين.. تعرف على "الطفل العبقري" لعام 2017

تم النشر: تم التحديث:

فاز الطفل راهول، البالغ من العمر 12 عاماً، بمسابقة "Child Genius 2017 - الطفل العبقري لعام 2017"، بعد جولةِ نهائيةٍ مُحتدِمة، فاز خلالها على واحدٍ من أصغر المتنافسين في المسابقة.

اكتسح راهول أمام منافسه الطفل رونان، 9 سنوات، في الجولة النهائية من المسابقة وبنتيجة 10-4، حيث يعتقد أن معدل ذكائه يفوق ألبرت أينشتاين وفقاً لما ذكرته صحيفة The Mirror البريطانية.

كان تلميذ المدرسة، القادم من ضاحية بارنيت اللندنية، آخر طفل يصمد حتى نهاية مسابقة برنامج القناة الرابعة بعد أن فاز باكتساح على منافسه رونان، 9 سنوات، في الجولة النهائية بنتيجة 10-4.

وتمكن راهول، القادم من ضاحية بارنيت اللندنية، من حسم اللقب بعد إجابته على سؤالٍ يتعلَّق بمشاركة الفنانين وليام هولمان هانت وجون إيفرت ميليه في حركة ما قبل الرفائيلية الفنية.

وبعد فوزه، قال الفتى الصغير: "أشعر بفرحٍ كبير لفوزي بالمسابقة، لقد أبلى رونان وكل المتسابقين الآخرين بلاءً حسناً. أشكركم".

ودخل راهول المسابقة بواسطة والده مينش، الذي يعمل مديراً في قطاع تكنولوجيا المعلومات، والذي وصف فوز ابنه "بالإنجاز الاستثنائي".

وقال والده في وقتٍ سابق: "نحن عائلةٌ اعتادت الفوز والأداء بشكلٍ جيدٍ في الامتحانات والمسابقات".

واستحوذ راهول على انتباه المشاهدين خلال المسابقة بعد حصوله على الدرجات النهائية في مسابقة التهجئة وحفظه لترتيب حزمةٍ من البطاقات بشكلٍ صحيح.

وكان من المُتوقَّع أن يتنافس راهول مع طفلٍ آخر يدعى جوشوا، 11 عاماً، لكن معرفة رونان بلندن في عام 1666 أمَّنَت له مكاناً في الجولة النهائية.

وحصل الطفلان المتنافسان في الجولة النهائية على 15 درجةً في مجالات تخصصهما، وكان راهول يُركِّز على الابتكارات الطبية ومنهجية العالِم إدوارد جينر في بريطانيا القرن الثامن عشر.

واحتل جوشوا، من مقاطعة ستافوردشاير، المركز الرابع، ليأتي بعد ديلان، 12 عاماً، الذي حصل على المركز الثالث، بينما احتلت الفتاة الوحيدة التي وصلت إلى النهائي، عاليا، البالغة من العمر 10 أعوام، المركز الخامس.