تعريفٌ وافٍ للعنصرية: حجم صدرك يحدد سعر وجبتك في مطعم صيني!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أقدم مطعم صيني على تقديم عرض تسويقي، يعرض على زبوناته الحصول على خصم مالي أكبر على فاتورة الطعام، في مقابل أن يكون حجم صدر الزبونة أكبر.

إذ يبدأ الخصم من قياس A وهو أصغر قياس وتحصل صاحبته على وجبة سعرها 9.5 يوان (1.42 دولار أميركي) فيما تحصل صاحبة أكبر قياس G على نفس الوجبة بمبلغ 3.5 يوان (0.52 دولار أميركي) أي بفارق يكاد يصل إلى 65% من الخصم لذات الصدر الكبير.



pic

وكان المطعم قد قدم العرض بصورة مرسومة للمقاسات المتعددة لثدي المرأة مرتبة تصاعدياً، وقد علتها جملة -رأت بعض الصحف فيها "بذاءة"- تقول "المدينة كلها تبحث عن الصدر"، وذلك مطلع شهر أغسطس/آب من عام 2017 حسب صحيفة Qianjing المسائية المحلية.

النسخة الأميركية لموقع "هاف بوست" ذكرت أن الإعلان قوبل بالاستياء من المواطنين الذين يسكنون في محيط Trendy Shrimp الواقع في مدينة هانغزو في مقاطعة "زيوانغ-Zhejiang"، والذي قدم هذا العرض "العنصري والبذيء" حسب تعبيرهم.

وقال أحد المغردين على موقع تويتر: "التحيز الجنسي على الطريقة الصينية: خصم على الأثمنة لصالح الزبونات اللواتي يمتلكن صدراً كبيراً".



pic

وفي تغريدةٍ أخرى: "لن يكون هذا الإعلان في الصين إطلاقاً موضع ترحيب في الولايات المتحدة".



وقال آخر: "يمكن لكاردشيان الأكل بالمجان في الصين، بفضل Trendy Shrimp!".



إلا أن المدير العام للمطعم "لان شينغانغ" دافع عن الإعلان في لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، رابطًا بين ازدياد أعداد الزبائن وبين الإعلان مؤكداً أنها زادت بنسبة 20% وقال: "بعض الفتيات اللاتي جئن إلى هنا كن فخورات.. ليس لديهن ما يخبئنه" حسب تعبيره.

تقرير Qianjing جاء فيه أيضاً أنه على الرغم من أن موظفي المطعم "لم يقوموا بأي عمل لقياس حجم الصدر أو القيام بأي أمر يتطلب من المرأة إثبات قياسها، إلا أن مجرد فكرة أن يكون الرجال من الموظفين مسؤولين عن هذا التقييم أمر مزعج".

وأخيراً لابد من ذكر أن المطعم ألغى الحملة التسويقية بسبب كثرة الشكاوى، إلا أن مدير المطعم بقي مصراً على رأيه بأنه "استراتيجية تسويقية عبقرية" حسب تقرير النسخة الأميركية من "هاف بوست".