السعودية أول دولة في العالم تستخدم روبوتات Hadrian X في بناء المنازل.. ما الذي يميزها؟

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI ARABIA
swisshippo

ارتفعت أسهم شركة "فاستبريك روبوتيكس-Fastbrick Robotics" التكنولوجية التي يقع مقرها في مدينة برث الأسترالية ارتفاعاً جنونياً بعد إبرام صفقةٍ لتوريد نحو 100 إنسانٍ آلي مُخصص لبناء المنازل إلى المملكة العربية السعودية.

وتغطي مذكرة التفاهم مع الحكومة السعودية بحسب موقع The West الأسترالي، عملية البناء المحتملة باستخدام تقنية رص الأحجار الآلية من أجل إنشاء 50 ألف وحدة سكنية على الأقل في المملكة العربية السعودية.





وإذا تم هذا الاتفاق، سيجعل المملكة العربية السعودية أول دولةٍ في العالم تستخدم روبوتات "هادريان إكس-Hadrian X" التابعة لشركة "فاستبريك"، والتي نجح نموذجها الأولي في بناء جدران منزلٍ تجريبي في غضون بضعة أيام.

وتعمل هذه الروبوتات على رص الأحجار وترتيبها في وقت قياسي، وإضافة الإسمنت ومواد البناء اللازمة لإتمام العمل، ما يساهم بالإسراع في بناء المنازل والمباني، وفي الفيديو التالي عرض توضيحي لكيفية عمل هذه الروبوتات.



وارتفعت أسهم الشركة بقيمة 7.5 سنت، أو 43%، لتغلق على 25 سنتاً في تمام الساعة 10:44 صباح الأربعاء 17 أغسطس/آب 2017. وكانت الأسهم قد وصلت إلى أعلى قيمها مُسجِّلةً 28 سنتاً في أثناء التداول خلال صباح الثلاثاء 16 أغسطس/آب 2017.

وذكرت شركة "فاستبريك" أنَّ السعودية تستهدف بناء 1.5 مليون منزل بحلول العام 2022، بحسب ما نقله موقع The West الأسترالي.

وقالت الشركة إنَّ طلبات التوريد من أوائل الراغبين في استخدام تقنية "هادريان إكس" ستساعد على دعم تنمية هذه التقنية، وبالتالي الاستمرار في تصنيعها وتوزيعها عالمياً.

وأضافت الشركة: "تُشير مناقشات التسعير المبدئية إلى أنَّ الشركة تحظى بفرصةٍ كبيرة مُحتَمَلة، ومن المُتوقَّع أن يعكس التسعير النهائي تكاليف عملية الإنتاج، ونموذج الأعمال التجارية المُعتمد في البلاد و/أو المنطقة، والقدرة على توليد إيرادات وتحقيق مدخرات ممكنة باستخدام تقنية فاستبريك الفريدة".

وقال مايك بيفاك، الرئيس التنفيذي لشركة "فاستبريك روبوتيكس"، إنَّ المكتب التجاري التابع لحكومة غرب أستراليا في الشرق الأوسط ساعد في التوصُّل إلى هذه الصفقة.

وأضاف بيفاك: "تُعَد مذكرة تفاهم شركة فاستبريك مع المملكة العربية السعودية مثالاً نموذجياً على تقنيتنا الفريدة التي تُقدِّم حلاً مناسباً لمشكلة الإمدادت السكنية التي تعانيها المملكة العربية السعودية، وهي مشكلةٌ تتشاطرها العديد من الدول الأخرى في أنحاء العالم".

وقال بيفاك: "نحاول في الوقت الحالي زيادة وتسريع قدرتنا التنفيذية، وأن نتوسَّع ونتعرَّف على عملاء آخرين في أنحاء العالم".