"النووي غير قابل للتفاوض".. كوريا الشمالية ترفض مناقشة ترسانة أسلحتها التي تقلق ترامب: سنجعل أميركا تدفع غالياً

تم النشر: تم التحديث:
NORTH KOREA MISSILES
KCNA KCNA / Reuters

أبلغ نائب سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة كيم إن ريونج، الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، أن برنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية لن يخضع مطلقاً للتفاوض طالما "استمرت السياسة العدائية والتهديد النووي" من جانب الحكومة الأميركية.

وقالت البعثة الكورية الشمالية لدى الأمم المتحدة، في بيانٍ، الخميس 17 أغسطس/آب 2017، إن غوتيريش تحدث هاتفياً مع نائب السفير، إن ريونج، يوم الثلاثاء.

وجاء في الرواية التي أوردتها البعثة الكورية الشمالية لما دار في الاتصال الهاتفي، أن كيم قال لغوتيريش: "طالما استمرت السياسة العدائية والتهديد النووي الأميركي، فلن تضع كوريا الشمالية رادعها النووي، الذي يستهدف الدفاع عن النفس، على مائدة التفاوض أو تحيد بوصة واحدة عن الطريق الذي اختارته لنفسها.. طريق تعزيز قوة الدولة النووية".

وقال غوتيريش يوم الأربعاء الماضي، إن الوقت حان "لخفض حدة الخطاب وزيادة المساعي الدبلوماسية" بشأن كوريا الشمالية، وأنه أبلغ روسيا واليابان والولايات المتحدة والصين وكوريا الشمالية والجنوبية استعداده للتوسط في محادثات لحل الأزمة.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حذر كوريا الشمالية الأسبوع الماضي من أنها ستواجَه "النار والغضب" إذا هددت الولايات المتحدة؛ مما دفع بيونغ يانغ إلى القول إنها تدرس خططاً لإطلاق صواريخ صوب جزيرة "غوام" الأميركية.

لكن وسائل إعلام كورية شمالية ذكرت يوم الثلاثاء، أن كيم أجَّل القرار ليرى ماذا ستفعل الولايات المتحدة بعد ذلك؛ مما دفع ترامب إلى الإشادة بقرار كيم "الحكيم".

وقال كيم لغوتيريش، كما جاء في البيان الكوري الشمالي: "بما أن الولايات المتحدة قامت باستفزازات واسعة النطاق ضد كوريا الشمالية في جميع مجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية- فلن يغير شيء إرادة وعزيمة جيش وشعب كوريا الشمالية على الرد باتخاذ إجراءات انتقامية حازمة".

ووافق مجلس الأمن، بالإجماع، على مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية في الخامس من أغسطس/آب، من شأنه أن يقلص بواقع الثلث إيرادات بيونغ يانغ من الصادرات التي تبلغ 3 مليارات دولار سنوياً.

وقال كيم لغوتيريش إن القرار "يشكل تعدياً صارخاً على سيادة (كوريا الشمالية) وتحدياً مفتوحاً لها".

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات الأمم المتحدة منذ 2006؛ بسبب برامجها النووية والمتعلقة بالصواريخ الباليستية، وزاد مجلس الأمن الإجراءات العقابية؛ رداً على 5 اختبارات لأسلحة نووية و4 تجارب لإطلاق صواريخ طويلة المدى.

وقالت بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة إن كيم قال لغوتيريش: "كوريا الشمالية ستجعل الولايات المتحدة تدفع ثمناً غالياً عن كل الجرائم الشنيعة التي ترتكبها ضد حكومة وشعب هذا البلد".