تيلور سويفت تفي بوعدها بعد فوزها في قضية تعرُّضها لتحرش جنسي.. إليك ما فعلته

تم النشر: تم التحديث:
TAYLOR SWIFT
Singer Taylor Swift arrives at the Vanity Fair Oscar Party in Beverly Hills, California February 28, 2016. REUTERS/Danny Moloshok | Danny Moloshok / Reuters

وفت نجمة البوب الأميركية تيلور سويفت بالعهد الذي قطعته على نفسها بمساعدة جماعات تساعد ضحايا الاعتداءات الجنسية، عقب فوزها هذا الأسبوع في قضية تحرش جنسي رفعتها في كولورادو ضد منسق الأغاني ديفيد مولر.

وتبرعت مغنية "فيرلس"، البالغة من العمر 27 عاماً، يوم الأربعاء 16 أغسطس/آب 2017، بما وصفه مسؤولون بأنه تبرعٌ سخيٌّ لمؤسسة "جويفول هارت" الأميركية المهتمة بالتوعية بقضايا العنف الجنسي ودعم ضحايا الاعتداءات الجنسية.

وقالت المؤسسة، في بيان: " تتشرف (جويفول هارت) بأن تعترف تيلور سويفت بعملها نيابةً في خدمة الناجين من العنف المنزلي والاعتداء الجنسي والاعتداء على الأطفال".

وقالت نجمة البوب في شهادة لها بخصوص واقعة التحرش الجنسي بها، إنها أرادت أن تساعد النساء الأخريات على إسماع أصواتهن. وقالت إنها ستتبرع لمنظمات تساعد ضحايا الاعتداء الجنسي على الدفاع عن أنفسهم.

وقالت مايلي إم.زامبوتو، المديرة التنفيذية لمؤسسة جويفول هارت، للنسخة الإنكليزية لـ"هاف بوست"، إن تبرع سويفت "سخي للغاية"، ولكنها لم تكشف عن قيمة التبرع.

وعبَّر نجوم مثل المغنية كيشا عن دعمهم لسويفت. وكانت كيشا قد خاضت معركة قضائية استمرت 3 سنوات ضد منتج موسيقي اتهمته بالاغتصاب والإيذاء النفسي.