حاملاً بين ذراعيه طفلاً أسودَ.. خامنئي يسخر من الولايات المتحدة بعد أحداث شارلوتسفيل

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

من كان بيته من زجاج فلا يلق على الآخرين الحجارة.. بهذا المعنى راح المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي يسخر من الولايات المتحدة الأميركية، منضماً إلى موجة الانتقادات العالمية لأعمال العنف العنصرية التي حدثت في مدينة شارلوتسفيل مؤخراً.

وكتب الحساب الرسمي لخامنئي في تغريدة، أمس الأربعاء 16 أغسطس/آب 2017، "إذا كانت الولايات المتحدة الأميركية تمتلك أي قوة، فعليها استخدامها لإدارة شؤون بلادها، ومواجهة الحركات المنادية بتمييز البيض، بدلاً من التدخل في شؤون الدول الأخرى".

التغريدة المرفقة بوسم (هاشتاغ) #Charlottesville، تضمنت كذلك صورةً لخامنئي في سنٍ أصغر، حاملاً بين ذراعيه طفلاً أسود البشرة.

وتشهد الولايات المتحدة حالةً من الغضب عقب أحداث شارلوتسفيل، التي قام فيها شخصٌ يُشتبه في انتمائه لحركات النازيين الجُدد بقيادة سيارته في اتجاه مظاهراتٍ معارضة للممارسات العنصرية، مما أدى إلى مقتل شخصٍ واحد وإصابة 19 آخرين، بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وزاد من هذه الحالة تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب المثيرة للجدل، حين قال إن "اللوم يقع على الجانبين".

هذا الانقسام العميق في المجتمع الأميركي منح الجمهورية الإسلامية فرصةً ذهبية لتردَّ على المزاعم بشأن انتهاكات حقوق الإنسان داخل إيران، وتعيد توجيه دفة الانتقادات تجاه الولايات المتحدة الأميركية، خصمها التقليدي.

وفي وقتٍ سابق، اتَّهمت وزارة الخارجية الإيرانية واشنطن بالنفاق، بخصوص تقريرها السنوي عن الحريات الدينية، الذي نُشِرَ يوم الخميس، ووُجِّهَت فيه انتقاداتٌ شديدة لإيران.

وكتب بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، على موقع الوزارة الرسمي، رداً على تقرير واشنطن: "يبدو أنَّ التمييز الديني والعرقي، والإسلاموفوبيا، ورهاب الأجانب أمور واسعة الانتشار، وظاهرة متكررة بين السياسيين الأميركيين".