لماذا يقع بكثرة؟ وكيف أُوقِفه؟ وهل نوع الشامبو أو الكريم السبب؟ إجابات أبرز الأسئلة حول تساقط الشعر لدى النساء

تم النشر: تم التحديث:
HAIR LOSS WOMAN
AndreyPopov via Getty Images

على عكس ما قد يعتقده كثيرون، فإن مشكلة تساقط الشعر أمر شائع لدى النساء أكثر من الرجال، بحسب ما أكدته طبيبة الأمراض الجلدية نيلغون شينتورك، لصحيفة Milliyet التركية.


تساقط الشعر عند النساء


تُعد ظاهرة "التساقط الكربي"، أي تساقط الشعر بشكل مفاجئ وسريع من أهم الأسباب التي قد تؤدي للصلع عند النساء، ولذلك الأمر ارتباطٌ وثيق بالعامل الجيني.

ومن أسباب هذه الظاهرة استخدام أدوية هرمونية مثل حبوب منع الحمل أو تنظيمه، أو ترك العلاجات الهرمونية المستخدمة بشكل فجائي، أو وجود اختلال هرموني في الغدة الدرقية، وهو ما ينتج عنه إفراز للهرمونات بمستوى يفوق أو يقل عن الحد الطبيعي.

كما قد يكون تساقط الشعر نتيجة لارتفاع درجات الحرارة بشكل مفرط، أو الإصابة بأمراض خطيرة، مثل نقص مستوى الحديد في الدم، أو بسبب الحميات الغذائية القاسية وغير المنظمة، وافتقار الجسم للبروتين.

ناهيك عن خسارة الوزن بشكل مفرط، واستخدام أدوية تؤثر على العمليات الحيوية بشكل مباشر؛ كالجرعات الكيماوية التي تستخدم عند الإصابة بمرض السرطان.

وفي أغلب الأحيان، يبدأ الشعر بالتساقط بشكل فجائي ومفرط في غضون ثلاثة أو ستة أشهر من بدء تعاطي الأدوية السابق ذكرها، أو الدخول في حمية غذائية معينة غير متوازنة، علماً أن الشعر قد يتوقف عن التساقط عند تلقي العلاج اللازم لكل حالة.


مراحل تساقط الشعر




hair loss woman

تنتقل بصيلة الشعر من مرحلة النشاط، التي تستمر من 6 إلى 8 سنوات، إلى مرحلة الراحة، التي تسقط فيها بصيلة الشعر بعد بدء تلك المرحلة بحوالي شهرين أو ثلاثة أشهر.

وهذا يعني أن سقوط الشعر بمقدار معين يومياً يعتبر أمراً طبيعياً جداً، لأنه بمجرد انتهاء العمر الافتراضي لبصيلات الشعر تسقط بصفة طبيعية.

وعلى الرغم من اختلاف المصادر المتعلقة بعدد البصيلات، التي نخسرها بشكل طبيعي يومياً، فإن أغلبها تتفق على أن العدد الطبيعي للبصيلات المتساقطة يومياً نحو 100 بصيلة، ويزيد الأمر خلال فصلي الصيف والربيع، بزيادة عدد ساعات التعرض للشمس.


عوامل وراثية


رغم تأثير العوامل الجينية في تساقط الشعر عند النساء والرجال، فإن الطبيبة تؤكد للصحيفة التركية ندرة الإصابة بالصلع التام بسبب تساقط الشعر.

وعلى عكس الرجال، يختلف مفهوم تساقط الشعر لدى النساء، لأن فقدان الشعر يصاحبه نقص في عدد بصيلات الشعر، ونمو جذور بصيلات جديدة أقل كثافة من سابقتها. وعند تكرار هذه العملية في جميع مناطق فروة الرأس ستشعر النساء بنقص في كثافة الشعر، خصوصاً في المنطقة العليا من الرأس، ولكن لا تشعر النساء بتساقط الشعر كله بشكل فجائي.
قد تلحظ بعض النساء صلعاً يشابه صلع الرجال، خاصة في منطقة الجبين والمنطقة العلوية من الرأس.

إذ يسبب ارتفاع الهرمونات الأندروجينية عند النساء الإصابة بـ"تساقط الشعر الكربي"، علما أن مستويات هذا الهرمون تكون عادة في مستويات طبيعية، وتبدأ بالارتفاع مع تقدُّم العمر بسبب انقطاع الطمث أو استخدام أدوية هرمونية.

لذلك، يجدر بمن تستخدم أدوية هرمونية، أو تعاني من الصلع المشابه لصلع الرجال، أن تذهب للطبيب المختص لمعالجة تلك المشكلة.


وقف تساقط الشعر




hair loss woman

بمعرفة العامل الرئيسي وراء تلك المشكلة يُمكن معالجته، ويُمكن ذلك عبر إجراء تحاليل الدم، ومعاينة نوع وقُطر وكثافة بصيلات الشعر عند الشخص المصاب. وبعد ذلك، يتم استخدام العلاجات الملائمة لكل حالة من حالات تساقط الشعر، وهي عبارة عن فيتامينات وهرمونات نمو يتم تناولها عبر الفم، أو حقنها في المنطقة التي تعاني من تساقط الشعر.

وكانت مجلة "فيتال" الألمانية المعنية بالصحة والجمال، قد أكدت على موقعها الإلكتروني ضرورة تناول الدهون المفيدة للصحة، وهي الدهون غير المشبعة، مثل أوميغا 3 وأوميغا 6، التي اعتبرتها دهوناً مفيدة، يؤدي عدم تناولها بشكل كافٍ إلى بعض المشكلات الصحية، مثل تساقط الشعر والتغيرات الجلدية واضطرابات النمو وزيادة القابلية للعدوى.

ومن المثالي تناول كمية من الدهون تتراوح بين 65 و80 غراماً يومياً، وهي موجودة بنسبة كبيرة في بذور الكتان والجوز وجنين القمح وفول الصويا وزيت السمسم وزيت دوار الشمس وزيت الكتان، وأسماك المياه الباردة كالسلمون والماكريل والتونة والرنجة.


أسطورة الشامبو والكريمات تسبب التساقط!


على عكس الاعتقاد الخاطئ بارتباط تساقط الشعر بنوع الشامبو أو الغسيل المتكرر، فإن فروة الرأس تفرز الزيوت بصورة طبيعية، وتراكم هذه الزيوت دون غسل يؤدي إلى التهابات في فروة الرأس، وهو ما يعيق نمو الشعر من جديد.

كما أن الأمر قد يكون متعلقاً بالضغط العصبي والحالة المزاجية، كاضطرابات في الحياة الزوجية أو حالات وفاة المقربين، أو الإصابة بأمراض عضوية أخرى، ولذلك فإن وضع بعض قطرات من الزيوت الأساسية أو مستخلص الروزماري أو الشاي الأخضر أو اللافندر سيعمل على وقف تساقط الشعر بصورة ملحوظة.