"مجزرة" في أحد سجون فنزويلا توقع 37 قتيلاً.. لهذا السبب سقط كل هؤلاء القتلى

تم النشر: تم التحديث:
SECURITY FORCES IN VENEZUELA
Marco Bello / Reuters

قال حاكم ولاية أمازوناس في جنوبي فنزويلا، أمس الأربعاء 16 أغسطس/آب 2017، إن 37 سجيناً قتلوا أثناء مداهمة قوات الأمن سجناً في الولاية الليلة الماضية.

وكثيراً ما يشكو المدافعون عن حقوق الإنسان من أن عصابات عنيفة تسيطر فعلياً على كثير من السجون في البلاد، ويمكنها الحصول على أسلحة آلية بل وقنابل يدوية.

وتسعى الحكومة لبسط السيطرة على منشآت السجون بإرسال قوات خاصة من وقت لآخر، لكن عادة ما يؤدي ذلك إلى مواجهات دامية.

وقال ليبوريو جوارولا حاكم أمازوناس على تويتر "حدثت مجزرة"، مضيفاً أن 37 سجيناً قتلوا.
وذكر أن المداهمة التي استهدفت سجناً في بويرتو أياكوتشو عاصمة الولاية بدأت قرب منتصف الليل.

وقال مكتب المدعي العام في فنزويلا في وقت لاحق، إنه يحقق في وفاة 37 شخصاً في أمازوناس. وأضاف أن 14 مسؤولاً أصيبوا.

ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية، التي تتولى الاستجابة لطلبات الإعلام من الحكومة، على طلب للتعليق.

لكن العضو في المجلس المحلي خوسيه ميجياس، قال إن أصوات الأعيرة النارية دوَّت طوال الليل.

وقال لرويترز "تحرَّكت الحكومة لمحاولة استعادة السيطرة على السجن. وقاوم السجناء".

وتشهد فنزويلا واحداً من أعلى معدلات العنف في العالم، وكثيراً ما يخطط السجناء لعمليات خطف وسطو من محبسهم.