وزير خارجية أميركا يهاتف بن سلمان بعد ساعات من انتقاد الحريات الدينية بالسعودية

تم النشر: تم التحديث:
US SECRETARY OF STATE
| Jonathan Ernst / Reuters

هاتف وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، نائب العاهل السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، الأربعاء 16 أغسطس/آب 2017، غداة توجيهه انتقادات لأوضاع الحريات الدينية بالمملكة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، إنه "جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى بحث تطورات الأوضاع في المنطقة".

ولم تذكر الوكالة المزيد من التفاصيل.

واتهم وزير الخارجية الأميركي، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء، بمناسبة إصدار الوزارة تقريرها السنوي عن الحريات الدينية لعام 2016، أوضاع الحريات الدينية بالسعودية.

ودعا تيلرسون المملكة إلى "تقبُّل درجات أكبر من الحريات الدينية لجميع مواطنيها".

وأشار إلى القوانين التي تحظر على "غير المسلمين" تأدية شعائرهم الدينية في العلن، والعقوبات المفروضة على المرتدين والملحدين و"من يسيء إلى تفسير الدولة للإسلام".

ولم يصدر بيان رسمي من المملكة حتى مساء الأربعاء، رداً على انتقادات الخارجية الأميركية.

يُذكر أن وزارة الخارجية الأميركية تصدر منذ عام 1999 تقريراً سنوياً، ترصد فيه أوضاع الحريات الدينية حول العالم.

وبحسب تقرير الحريات الدينية لهذا العام، الذي اطلع مراسل "الأناضول" على نسخة منه، قامت الوزارة بمسح الحريات الدينية في 199 دولة، مستندةً إلى مصادر حكومية وزعامات دينية ونشطاء مجتمع مدني وصحفيين وجماعات حقوق الإنسان وجماعات دينية وجامعيين وغيرهم.

وإلى جانب المملكة، انتقد تقرير الخارجية الأميركية أيضاً أوضاع الحريات الدينية في عدد من دول العالم.