عاصفة من الانتقادات طالت كورتني كاردشيان أثناء زيارتها لمصر.. ما الذي فعلته مع حبيبها الجزائري هناك؟!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

على الرغم من أن صور كورتني كاردشيان، الشقيقة الكبرى لنجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كيم كاردشيان، عند أهرام مصر الشهيرة أسعدت الملايين من معجبيها، فإنها أشعلت، على ما يبدو، الغضب في قلوب آخرين.

فقد واصلت كورتني نشر لقطات من زيارتها لمصر، والتي بدأتها في 6 من أغسطس/آب 2017 مع صديقها عارض الأزياء الجزائري يونس بن دجيمان.


انتقادات


وأصبحت زيارة كورتني إلى مصر، بين ليلة وضحاها، حديث الصحافة الفنية العالمية، التي نشرت تقارير انتقدتها، ليس بسبب زيارة مصر تحديداً، وإنما لتركها أبناءها الثلاثة من والدهم سكوت ديسيك الذي انفصلت عنه قبل عامين.

وذكرت التقارير أن ديسيك لم يعد يحتمل رؤية صورها على الشبكات الاجتماعية وهي تجوب العالم مع صديقها العربي، و"يركبون الجمال في الصحراء"، حسب Celebrity Insider.



وبسبب غيظه من هذه العلاقة الحقيقية، الأولى لها بعد الانفصال، "يكاد يُصاب بالجنون"، حتى وصل به الأمر أنه ألغى متابعته لها على حسابها بإنستغرام.

مصدر مقرب من كورتني البالغة من العمر 38 عامًا، أكد أنها مصابة بصدمة من هذه الانتقادات؛ فقد بقيت إلى جانب أبنائها الثلاثة ترعاهم طوال سنتين عاشت فيهما عزباء، وأن هذا الوقت الذي تقضيه مع صديقها، الذي يصغرها بـ15 عاماً، هو من أسعد أيام حياتها.

ونقل المصدر عن كورتني قولها إن هذه الانتقادات "تكيل بمكيالين"؛ إذ لم ينتقد أحدٌ ديسيك، الذي ابتعد عن أسرته ويفعل ما يحلو له.


it still feels like a dream

A post shared by Kourtney Kardashian (@kourtneykardash) on



tourist

A post shared by Kourtney Kardashian (@kourtneykardash) on


وكانت كورتني قد وصلت إلى القاهرة بدعوة من شركة سياحية مصرية -لم يُفصح عن هويتها- قادمة من العاصمة البريطانية لندن على متن طائرة خاصة، زارت بعدها منطقة أهرام الجيزة على الفور.

إلا أن فترة مكوثها في مصر قد طالت حتى الـ16 من شهر أغسطس/آب، حيث زارت أيضاً الساحل الشمالي، وبدأت بنشر صور على حسابها بإنستغرام، الذي يتابعه ما يقرب من الـ60 مليون من جمهورها في أنحاء العالم كافة.


chillin

A post shared by Kourtney Kardashian (@kourtneykardash) on


ومن أطرف الصور التي نشرتها كورتني، صورة مع الجمل في الأهرام، لتظهر وكأنها تقبِّله، كما نشرت صورةً أخرى لصديقها وهو يمتطي الحصان ويجري به في منطقة الأهرام.

ويبدو أن كاردشيان أُغرمت بالأهرام؛ إذ كررت زيارتها ودخلت الهرم الأكبر، ومنطقة البانوراما، وحرم أبو الهول. ووصفت زيارتها هذه الأماكن قائلةً: "ما زلت أشعر بأنه حلم".