شاهد.. أميركي يعيد عَلماً لأسرة جندي ياباني قُتل قبل 72 عاماً في الحرب العالمية الثانية

تم النشر: تم التحديث:

عندما عثر مارفين سترومبو، الجندي بمشاة البحرية الأميركية، على عَلم اليابان فوق جثة جندي من الأعداء في أثناء مشاركته في الحرب العالمية الثانية– احتفظ به وتعهد بأن يعيده إلى أسرة القتيل يوماً ما.

وبعد مرور 72 عاماً على استسلام اليابان، تحقق الوعد الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2017، حين سلّم سترومبو (93 عاماً) العلم إلى شقيق وشقيقات ساداو ياسو.

ياسو، هو الأخ الأكبر بين 6 إخوة كانوا يقيمون في بلدة زراعية وسط اليابان. وقد اتبع تقليداً شائعاً، وهو أن يحمل الجندي الياباني علم بلاده إلى أرض المعركة وعليه توقيعات ورسائل من أفراد أسرته وأصدقائه.

وقال سترومبو إنه وجد العلم فوق الجثة بعد معركة دارت في عام 1944 فوق جزيرة سايبان بالمحيط الهادي والتي شهدت قتالاً ضارياً.

وأضاف في مقابلة أذاعها الجيش الأميركي: "أدركت في النهاية أنني إذا لم آخذه فسيأتي آخر ويأخذه ويضيع إلى الأبد".

وأضاف سترومبو، الذي سافر من ولاية مونتانا إلى اليابان: "أخذت العلم ووعدته بأن أحاول يوماً ما إعادته".

وقال إنه حاول إعادة العلم بعد انتهاء الحرب بوقت قصير، لكنه لم يعرف كيف يفعل ذلك. ومنذ نحو 5 سنوات، تواصل مع جماعة غير هادفة للربح تساعد قدامى المحاربين الأميركيين على إعادة مثل تلك المتعلقات لأقارب القتلى.

وتمكنت هذه الجماعة من الوصول إلى عائلة ياسو التي استقبلت العلم بالدموع.

وقال سترومبو: "كانت لحظة مفعمة جداً بالمشاعر"، مضيفاً أنه تأثر برد فعل إحدى أخوات ياسو.