طالبان تبعث برسالة من 1600 كلمة إلى ترامب.. ماذا طلبت منه؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Jonathan Ernst / Reuters

كشفت حركة "طالبان" اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2017 عن فحوى رسالتها التي وجهتها إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مطلع العام الجاري، المتضمنة دعوة للولايات المتحدة لسحب قواتها من أفغانستان.

ووزّع ذبيح الله مجاهد، المتحدث الرسمي باسم الحركة، نسخة من الرسالة المكونة من ألف و600 كلمة مكتوبة باللغة الإنكليزية، على الصحفيين.

وأوضحت طالبان في رسالتها، أنّ ترامب اعترف بالأخطاء التي ارتكبها أسلافه، عندما طلب مراجعة الاستراتيجية الأميركية فى أفغانستان.

ودعت الرسالة الرئيس الأميركي إلى سحب قواته العاملة في أفغانستان، بدلاً من زيادتها وتسليم ملف سياسة واشنطن تجاه أفغانستان إلى إدارة الجيش الأميركي.

وشددت رسالة طالبان على ضرورة إعلان ترامب وجوب انسحاب القوات الأميركية من الأراضي الأفغانية التي تتواجد فيها منذ 16 عاماً.

وأكّدت أنّ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، سيحمي الوحدات الأميركية العاملة في هذا البلد من الخطر، وسيساعد على إنهاء الحرب الدائرة فيها.

يُذكر أن الجيش الأميركي، تدخل في أفغانستان في أكتوبر/تشرين الأول 2001 غداة هجمات 11 أيلول/سبتمبر، لإسقاط نظام طالبان الذي اتهمته واشنطن بأنه يؤوي عناصر القاعدة وزعيمهم الراحل أسامة بن لادن.

وفي الوقت الراهن، يتواجد قرابة 8 آلاف و400 من القوات الأميركية في أفغانستان، وتتركز مهمتها في محورين؛ الأول تدريب وإرشاد ومساعدة القوات الأمنية في أفغانستان على محاربة طالبان، والثاني تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب ضد تنظيمي القاعدة و"داعش" في البلد الذي أنهكته الحروب.

وتشير تقارير إعلامية أميركية إلى أن الرئيس ترامب، يدرس فكرة تعزيز قوات بلاده هناك عبر إرسال ما بين 3 و5 آلاف جندي أميركي.‎