كويتيان قُتلا في هجوم على مطعم في بوركينا فاسو خلال "رحلة دعوية"

تم النشر: تم التحديث:
ALKWYT
social

قال رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، مرزوق الغانم، مساء الإثنين 14 أغسطس/آب 2017، إن مواطنَين كويتيَّين اثنين لقيا حتفهما في هجوم استهدف مطعماً في عاصمة بوركينا فاسو، واغادوغو، الأحد، وأسفر عن مقتل 20 شخصاً.

وقال الغانم، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "نعزي أنفسنا ونعزي شعب الكويت في وفاة الشيخين الجليلين وليد العلي وفهد الحسيني، اللذين استُشهدا بيد الإرهاب الغادر في بوركينا فاسو، وهما في رحلة دعوية خيرية".

وفي وقت سابق من مساء الإثنين، أعلنت السلطات في بوركينا فاسو أنها تمكنت من تحديد هويات 15 من ضحايا الهجوم.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن وزير خارجية بوركينا فاسو "ألفا باري"، قوله إن "كويتيَّين اثنين وتركي وكندي وفرنسي وسنغالي ونيجري ولبناني و7 من مواطنيه، قضوا في الهجوم".

وأشار إلى أن الفحوص ما زالت مستمرة؛ لمعرفة هويات 3 آخرين من الضحايا. وأعرب عن خشيته من ارتفاع عدد القتلى؛ لوجود عدد كبير من الجرحى في حالة خطرة.

وقال وزير الاتصالات ببوركينا فاسو، ريمي داندجينو، في تصريحات صحفية، فجر الأحد، إن "الهجوم أدى إلى مقتل 18 شخصاً بينهم مواطن تركي، وإصابة 8 أشخاص".

وذكر مسؤولون أمنيون في البلاد، أن "ما بين 3 و4 مهاجمين وصلوا إلى المطعم على متن دراجات نارية وأطلقوا النار بشكل عشوائي على الزبائن".

وتمكنت قوات الأمن من قتل إرهابيَّين اثنين من المهاجمين.