أمير قطر يستقبل وفداً عسكرياً ليبيّاً من قوات "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق

تم النشر: تم التحديث:
PRINCE TAMIM
POOL New / Reuters

استقبل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الإثنين 14 أغسطس/آب 2017 ، وفداً من أعضاء قوات "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق في ليبيا.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية، إن "الشيخ تميم أكّد خلال اللقاء، بالديوان الأميري في العاصمة الدوحة، دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني، وموقف قطر الثابت في مكافحة الإرهاب بصوره وأشكاله كافة".

وأكّد "الوقوف مع الشعب الليبي لتحقيق الأمن والاستقرار في بلده وتعزيز وحدته الوطنية".

من جهته، أعرب الوفد الليبي -حسب المصدر ذاته- عن "شكره لأمير قطر على ما قدمته بلاده من دعم وخدمات إنسانية وطبية لـ(البنيان المرصوص) في مقاومتها ومواجهتها للجماعات الإرهابية، والتي تكللت بالنجاح في مدينة سرت (شمال وسط ليبيا)".

وفي 5 مايو/أيار 2016، أطلقت حكومة الوفاق عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت، التي يتمركز فيها مسلحو "داعش" منذ 2015، مستغلين حالة الفوضى الأمنية والسياسية التي تعانيها البلاد منذ سنوات.

ومع حلول سبتمبر/أيلول من العام نفسه، تمكّنت تلك القوات من استعادة معظم أحياء سرت، بينما انحصر وجود المسلحين في "حي الجيزة البحرية"، وهو رقعة صغيرة من الأرض قرب واجهة سرت على البحر المتوسط، قبل أن يتم الإعلان رسمياً، في ديسمبر/كانون الأول 2016، عن طرد التنظيم منه.

وتتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، عام 2011، فيما تتصارع على الحكم 3 حكومات؛ اثنتان منها في طرابلس (غرب)، وهما: الوفاق الوطني، المُعترف بها دولياً، والإنقاذ، إضافة إلى الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق)، والتابعة لمجلس النواب في طبرق.