أثرياء سعوديون يقاطعون أكبر فنادق لندن.. ما علاقة قطر بالأمر

تم النشر: تم التحديث:
DAILY MAIL
daily mail

قائمة الفنادق الفخمة التي اعتاد أثرياء الخليج وفي مقدمتهم السعوديون ارتيادها في مثل هذا الوقت بالعاصمة البريطانية لندن، تحولت هذا العام إلى "قائمة سوداء".

فقد قررت نخبة ثرية من دول الخليج مقاطعة بعض من أشهر فنادق لندن، وجمَّع رواد أعمال وسياسيون ودبلوماسيون قائمة سوداء غير رسمية تضم الفنادق المملوكة لقطر.

وأعلنت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر مقاطعة قطر دبلوماسياً واقتصادياً منذ يونيو/حزيران 2017، بزعم دعم الدوحة "للإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة، وأشعل أزمة خليجية مستمرة مذَّاك.

وتضم هذه القائمة السوداء فنادق كلاريدج، وكونوت، وبيركلي، والتي تُعتَبَر من أفخم أماكن الإقامة المرموقة في لندن، حيث يمكن أن تصل تكلفة الغرفة فيها إلى آلاف الدولارات في الليلة الواحدة، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الدايلي ميل" البريطاني الأحد 13 أغسطس/آب 2017.

وتعود ملكية هذه الأماكن الثلاثة إلى مجموعة فنادق Constellation، وهي جزء من صندوق الثروة السيادية في قطر.

ويأتي هذا بعد أنَّ قام أصحاب الثروات والشركات في قطر بإنفاق 35 مليار جنيه إسترليني في لندن في السنوات الأخيرة، للاستحواذ على معالم رئيسية وعلامات تجارية فاخرة.

وقيل إنَّ القائمة السوداء للفنادق بدأها رجل أعمال من الإمارات بعد أنَّ خطط أفرادٌ من العائلة الملكية السعودية زيارة فندق كلاريدج فى حي مايفير، غربي العاصمة البريطانية لندن.