"المغنية الملتحية" تلغي حفلها بمهرجان في أوروبا بسبب 3 سوريين.. إليك ما حدث مع الفنانة الفائزة بجائزة يوروفيجن

تم النشر: تم التحديث:
CONCHITA WURST
HENRIK MONTGOMERY via Getty Images

أعلنت المغنية النمساوية كونشيتا فورست، الفائزة بمسابقة يوروفيجن للغناء، أنَّها ألغت ظهورها الرئيسي بمهرجان إدنبره باسكتلندا، بعد رفض منح العازفين السوريين في فرقتها تأشيرات الدخول.

وكان من المقرر أن تؤدي المغنية ذات اللحية في حفل New European Songbook يوم الجمعة، الذي يحتفل بمشاركة مختلف الثقافات من جميع أنحاء العالم، إلا أنَّ وزارة الداخلية البريطانية رفضت منح جميع أعضاء الفرقة الموسيقية المصاحبة لها، المعروفة باسم "بازالت"، تأشيرة الدخول للمملكة المتحدة، ما اضطرها لإلغاء الحفل، حسب تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وعلَّقت كونشيتا على حسابها في موقع فيسبوك قائلةً: "نظراً للحقيقة المؤسفة أنَّ أصدقائي، أمجد ونور والمنذر، لم ينجحوا في الحصول على تأشيرة الدخول للمملكة المتحدة، فلن أتمكن من أداء حفلي المقرر في مهرجان إدنبره الدولي الليلة".

وتابعت: "نحن جميعاً آسفون للغاية، لأنَّنا كنا نتطلع للوجود هناك. لكن، بدلاً من ذلك، سنسجل رسالة مصورة هنا في النمسا اليوم، ونتمنى لجميع المؤدين والزائرين والمنظمين في المهرجان أمسية رائعة. نحن معكم بقلوبنا".


من سوريا لمرافقة المطربة الملتحية


كان أمجد خبورة، ونور إيلي خوري، والمنذر الشوفي قد أنشأوا فرقة الروك الغنائية "بازالت"، بعد فرارهم من سوريا أثناء احتدام حربها الأهلية المستمرة.

وانضم الثلاثة إلى كونشيتا، التي تبلغ من العمر 28 عاماً، ولمع نجمها بعد أدائها الأوبرالي المميز لأغنية Rise Like a Pheonix في مسابقة يوروفيجن عام 2014.

وكان الأربعة، المقيمون في فيينا بالنمسا، يأملون أن يسافروا إلى المملكة المتحدة لأداء أغنيتهم الجديدة Small House في مهرجان إدنبره الدولي باسكتلندا في دورته الـ70.

وقرر مسؤولو وزارة الداخلية البريطانية اعتبار هذا الحدث كـ"مهرجانٍ بدون تصريح"، ما يعني أنَّ الفنانين يمكنهم التقدُّم بطلب للحصول على تأشيرة زيارة عادية لدخول المملكة المتحدة، بدلاً من تأشيرة عمل.

ورغم ذلك، رفضت الوزارة منح فرقة "بازالت" تأشيرة الدخول.

وقال متحدث باسم مهرجان إدنبره الدولي: "لقد شعرنا بخيبة أمل كبيرة لسماع أنَّكم لن تتمكنوا من أن تكونوا معنا الليلة، وخصوصاً بالنظر إلى أنَّ الهدف من هذا الحفل كان الاحتفال بدور الثقافات المتنوعة في إثراء حياتنا".

وأضاف: "سنظل على تواصل بمدير أعمالكم، على أمل أن تُحَل قضية التأشيرات وتتمكنوا من زيارة المهرجان الدولي في وقتٍ ما مستقبلاً. خالص محبتنا لكم".

ومن المقرر أن ينتهي المهرجان الذي يستمر ثلاثة أسابيع، في 28 أغسطس/آب 2017.


قصة المطربة


وكوتشينا فيرست هي الشخصية الاستعراضية التي خلقها المغني الشاب توماس نوروث، الذي لا يزال يُعرِّف نفسه بكونه رجلاً يحب ارتداء الفساتين، لكنَّه قرر الاحتفاظ باللحية لتصبح كوتشينا رمزاً لتقبل الاختلاف، والصور غير النمطية، والاختيارات الشخصية في أوروبا.

وقد ذكر توماس نوروث أنه لا يعرف نفسه كامرأة متحولة، ولكن كرجل مثلي، ويستخدم الضمائر الأنثوية لوصف شخصية كونشيتا فورست، ولكن ضمائر الذكور عند الإشارة إلى نفسه، حسب موقع ويكيبديا.

توماس نوروث خلق قصة خيالية لشخصية كونشيتا فورست، مدعياً أنها ولدت في جبال كولومبيا، وهي متزوجة من الراقص الفرنسي الهزلي جاك باترياك، وهو شخص حقيقي صديق لنوروث. معتبراً أنها وسيلة لحماية الحياة الخاصة لنوروث.

ويعتبر توماس نوروث، أن شكله الحالي يعد تعبيراً عن المحبة التسامح وتقبل الآخر، وأنه يجب على الإنسان أن يعيش كما يريد، طالما لا يؤذي الآخرين.