لوحة إعلانية تخيِّر المغاربة بين تعلّم الإنكليزية أو الانتحار.. كيف تفاعلوا معها؟

تم النشر: تم التحديث:
CASABLANCA
TinasDreamworld via Getty Images

دعت مدرسة خاصة المغاربة لتعلم اللغة الإنكليزية، عبر لوحة إعلانية مثيرة انتشرت بشوارع مدينة الدار البيضاء (وسط المغرب).

اللوحة أثارت جدلاً كبيراً على الشبكات الاجتماعية، بسبب الطريقة التي اختار بها مصممها إيصال الرسالة.

وأظهرت اللوحة الإعلانية شخصاً يضع على رأسه مسدساً وبجانبه كتبت جملة "If you still don't speak English.. سير تموت"، أي "إذا كنت لا تتحدث الإنكليزية، فاذهب ومت".



photo

ووجد بعض المعلقين على الأمر أن الإعلان هو دعوة صريحة للانتحار، فيما قال بعضهم إن مصمم اللوحة أبدع وأتقن إيصال رسالة أهمية اللغة الإنكليزية للمغاربة.









بعد هذه التعليقات المتباينة، قررت المدرسة سحب اللوحة الإعلانية من الشوارع، وكتبت على صفحتها الخاصة عبر فيسبوك أنها تعتذر لكل من شعر أن في الإعلان إهانة.





فيما قال مدير المؤسسة التعليمية، لموقع "يا بلادي" المغربي، إن العبارة مستوحاة من الثقافة المغربية، إذ أن الشباب يرددون العبارة فيما بينهم لكن لا أحد يتجرأ على قولها أمام العموم، مضيفاً أن الهدف من الحملة كان مخاطبة الناس بشكل فكاهي لجلب مزيد من الاهتمام.

ويشار أن المغاربة بدؤوا بالاهتمام باللغة الإنكليزية في السنوات الأخيرة بشكل متزايد، بسبب هيمنة اللغة الفرنسية على ثقافتهم ومقرراتهم المدرسية، بسبب القرب الجغرافي من فرنسا وكذا الاستعمار الفرنسي ما بين 1912 وسنة 1956.